لو أننا لم نفترق

تأليف : فاروق جويدة

الديوان بإسم إحدي قصائده العموديه التي ترجمت الي عده لغات, وتغني بكلماتها المطرب العراقي كاظم الساهر 
لو اننا لم نفترق لو اننا... لم نفترق لبقيت نجما في سمائك ساريا وتركت عمرى في لهيبك يحترق لو اننى سافرت في قمم السحاب وعدت نهرا في ربوعك ينطلق لكنها الاحلام تنثرنا سرابا في المدى وتظل سرا.. في الجوانح يختنق لو اننا.. لم نفترق كانت خطانا في ذهول تبتعد وتشدنا اشواقنا فنعود نمسك بالطريق المرتعد تلقي بنا اللحظات في صخب الزحام كأننا جسد تناثر في جسد جسدان في جسد نسير.. وحولنا كانت وجوه الناس تجرى كالرياح فلا نر رى منهم احد مازلت اذكر عندما جاء الرحيل وصاح في عينى الأرق وتعثرت أنفاسنا بين الضلوع وعاد يشطرنا القلق ورأيت عمرى في يديك رياح صيف عابث ورماد أحلام .. وشيئا من ورق هذا أنا 

كتب مختارة