عابر سرير

رواية

تأليف : أحلام مستغانمي
التصنيف : روايات عربية
دار النشر : منشورات أحلام مستغانمي
تاريخ النشر : 2003
عددالصفحات : 315
مرات المشاهدة : 4427

عابر سرير هي الرواية الثالثة والأخيرة في ثلاثية الروائية أحلام مستغانمي بعد روايتيها ذاكرة الجسد الحاصلة على جائزة نجيب محفوظ للإبداع الأدبي وفوضى الحواس الرواية الثانية في الثلاثية وصدرت عام 2003م .

في زمن موت كرامة العربي، في زمن تهميشه في زمن احتقاره وامتهانه تضحي مساحة سرديات أحلام مستغانمي أوسع وأعمق، وبعيدة كل البعد عن روتينية الصنعة الروائية في استرسالاتها في انبعاثات أحداثها. فهي تؤدي مهمة تتجاوز الحدث، مخنوقة النفس العربية عموماً، الجزائرية على وجه الخصوص، مستلهمة من الواقع منولوجاتها الداخلية وحتى الخارجية، ممتزجة باليأس، وغارقة في لجج من الإحباطات. تسترسل أحلام مستغانمي في انسياحاتها السردية متماهية مع الجزائري مع العربي في آلامه وأوجاعه. في محاولة لتشخيص مرض وإيجاد علاج. من خلال أسلوب أدبي رائع، وعبارات ومعانٍ تميل إلى الرمز حيناً، إلى الواقعية أحاييناً مستدرجة مشاعر القارئ وفكره للتماهي في رحلتها التي شرعتها مع عابر سرير.

مقطتفات واقتباسات من عابر سرير


وهو يدرك جماله كلما فاجأ نفسه يتصرف محتكما لمزاجه لا لحكم الآخرين.... عرض
ليس تقييماً أخلاقيا لكنها كتابة سطحية لا تخدش روحاً... عرض
# الموت, كما الحب, فيه كثير من التفاصيل العبثية. كلاهما خدعة المصادفات المتقنة. # هل يمكن لوطن أن يُلحق بأبنائه أذى لا يُلحقه حيوان بنسله؟ هل الثورات أشرس من القطط في التهامها لأبنائها من غير جوع؟ وكيف لا تقبل قطة, مهما كثر صغارها, أن يبتعد أحدهم عنها, ولا ترتاح حتى ترضعهم وتجمعهم حولها, بينما يرمي وطن أولاد الى المنافي والشتات غير معني بأمرهم؟.... عرض
أي علم هذا الذي لم يستطع حتى الآن أن يضع أصوات من نحب في أقراص ، أو زجاجة دواء نتناولها سرًّا ، عندما نصاب بوعكة عاطفية بدون أن يدري صاحبها كم نحن نحتاجه.... عرض
عرض الكل
هل من وسيلة لفهم معنى الحب من دون أن تصبح حبيبا في المقام الأول ؟؟....
ما أقسى أولئك الذين يضعوننا على دكة الأحتياط ينشغلون بغيرنا يتركوننا فى وحدتنا وزحام حنيننا وحين...
إن الشريعة كالشمعة ، توفر لنا نورا لايُقدر بثمن . لكن يجب ألا ننسى أن الشمعة تساعدنا على الانتقا...
إن السجين المظلوم الذى يستطيع أن يهدم جدران سجنه ولا يفعل يكون جباناً....