فوضى الحواس

رواية

تأليف : أحلام مستغانمي
التصنيف : روايات عربية
دار النشر : دار الآداب - بيروت
تاريخ النشر : 1998
عددالصفحات : 376
مرات المشاهدة : 3409

تعد فوضى الحواس من روائع ثلاثية الكاتبة أحلام مستغانمي تبدأ القصة برواية عن رجل ذو فلسفة غريبة "فوضوية" يلتقى بامرأة "ضعيفة نوعاً ما" تستمر القصة بهذا المنحى عدة صفحات حتى تتدخل الكاتبة في النص تكتشف الكاتبة فيما بعد تطابقاً عجيباً بين روايتها والواقع حيث تجد أن صالة السينما التي أعدت القاء فيها موجودة حقا وأنها تعرض فيلماً في وقت الموعد نفسه تجد الكاتبة نفسها مدفوعة بالفضول لحضور الفيلم وإذ بها تجد الشخص بطل الرواية و تبدأ الأحداث بالتداخل حينما تلتقي بمن تظن أنه "الشخص المعني" والذي يشبه بطل الجزء الأول من ثلاثيتها "ذاكرة الجسد" قصة رائعة تنقل الكاتبة بين ثناياها النضال الجزائري والمرأة الجزائرية بالإضافة إلى تراث قسنطينة

بالإضافة إلى ذلك فأنت تجد نفسك امام ثوره ادبيه.. ثوره لغويه تجد نفسك في جمل الكتاب وصفحاته.. في نزوه هنا وقبله هناك ف "أحلام" تجيد كتابه الحواس وكتابه الفوضى فعندما تغوص مع الاحداث التاريخيه والادبيه معا تجد نفسك منخرط مع الابطال ولا تعرف اين تنتهى حدود ورق الروايه التي في يدك واين حدود روايه البطله في الروايه (والتي هي في الاصل كاتبه) واين كل ذلك من حياتك انت.

مقطتفات واقتباسات من فوضى الحواس


هو الرجل الذي تنطبق عليه دوماً, أوسكار وايلد ..خلق الإنسان اللغة ليخفي بها مشاعره... مازال كُلّما تحدث تكسوه اللغة, و يعريه الصمت بين الجُمَل..!.... عرض
البيوت ايضا كالناس,هنالك ماتحبه من اللحظة الأولى,وهنالك مالاتحبه ولو عاشرته وسكنته سنوات.... عرض
الأجمل يأتي دائماً متأخراً.. يا سيدتي!.... عرض
لماذا يأتي حبه محاذياً لمآسي الوطن، وكأنه لم يبق للحب في حياتنا سوى المساحة الصغيرة التي تكاد لا تُرى على صفحة أيامنا. ألم يعد هناك من مكان لحب طبيعي وسعيد في هذا البلد؟.... عرض
عرض الكل
أبحث عن حياة جديرة بالحياة....
الفقد ان تجلس على رصيف مسكون بالوخدة وتحمل معك قلبا لشخص اخر وذاكرة لا تحمل الا وجها لا يزال يعا...
الوحدة والخلوة شيئان مختلفان فعندما تكون وحيد فمن السهل أن تخدع نفسك ويخيل إليك أنك تسير على الط...
ففـي الحب  تدفـع قلبـك ثمن رحلتـك....