الحج المبرور

تأليف : محمد متولي الشعراوي

معظم الفرائض التى فرضت علينا نحن المسلمون غير مقيدة بمكان أو زمان ، أم الحج فإنه يختلف عن سائر العبادات من حيث إنه مقيد زماناً ومكاناً وعلى هذا فلا يصح أن تحج وأنت في بيتك أو موطنك بل لا بد أن تذهب إلى بيت الله الحرام فى مكة ، ولا يصح أن تقف فى يوم عرفة فى أى مكان بل لا بد أن تذهب إلى عرفات في التاسع من ذى الحجة وتقف في المكان المحدد للوقوف لا تتعداه ، كما لا يحق لك أن تؤدى مناسك الحج في أي شهر من شهور العام بل لا بد أن تكون في شهر ذى الحجة ، وهكذا نعلم أن الحج هو الفريضة الوحيدة المقيدة زماناً ومكاناً ، ولذلك كان جزاؤها غفران الذنوب ، لأنها من أكثر الفرائض مشقة على النفس المؤمنة .

كتب مختارة