الحج المبرور

محمد متولي الشعراوي

التصنيف : كتب إسلامية
دار النشر : مكتبة الشعراوي الإسلامية
عددالصفحات : 125

معظم الفرائض التى فرضت علينا نحن المسلمون غير مقيدة بمكان أو زمان ، أم الحج فإنه يختلف عن سائر العبادات من حيث إنه مقيد زماناً ومكاناً وعلى هذا فلا يصح أن تحج وأنت في بيتك أو موطنك بل لا بد أن تذهب إلى بيت الله الحرام فى مكة ، ولا يصح أن تقف فى يوم عرفة فى أى مكان بل لا بد أن تذهب إلى عرفات في التاسع من ذى الحجة وتقف في المكان المحدد للوقوف لا تتعداه ، كما لا يحق لك أن تؤدى مناسك الحج في أي شهر من شهور العام بل لا بد أن تكون في شهر ذى الحجة ، وهكذا نعلم أن الحج هو الفريضة الوحيدة المقيدة زماناً ومكاناً ، ولذلك كان جزاؤها غفران الذنوب ، لأنها من أكثر الفرائض مشقة على النفس المؤمنة .

Whatever happens in your life, no matter how troubling things might seem, do not enter the neigh...
إن اللغة تخفي الحقيقة أكثر مما تكشفها ، لذلك يسيئ الناس دائماً فهم أحدهم للآخر وتقديره له . وفي ...
قال: أنا أكنّ احتراماً كبيراً لأدم, لأنّه يوم قرّر أن يذوق التفّاحة لم يكتفي بقضمها , وإنَّما أك...
هناك صحف يجب أن تغسل يديك إن تصفحتها وأن كان ليس للسبب نفسه فى كل مرة فهناك واحدة تترك حبرها علي...