الشيطان والإنسان

من هو الشيطان

محمد متولي الشعراوي

التصنيف : كتب إسلامية
دار النشر : مكتبة الشعراوي الإسلامية
تاريخ النشر : 2002
عددالصفحات : 117

الحق سبحانه وتعالى حين أراد أن يخضع الشياطين للإنسان أخضعهم رغم إرادتهم قهراً ، فلا يعتقد أحد أن الشياطين في الأرض تقوم بما تقوم به رغماً عن إرادة الله في كونه ، بل كما قلنا هى من تمام مهمة الدنيا أن يكون فيها إغواء وفيها جهاد وإيمان ، وأن ينتصر المؤمنون بجادهم وإيمانهم على أغواء الشيطان فيستحقوا الجنة ، إن الشيطان كما قلنا له جنود مادية وجنود معنوية ومن أكبر جنود الشيطان المعنوية الغرور فهو يظل يحوم حول الإنسان حتى يدخل إلى قلبه الغرور المعنوى والمادى ويحاول يغتر بماله أو بعلمه أو بقوته أو بأى شيء آخر .

ألا يقول الله { وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ } فالله لا يقبع ب...
How can love be worthy of its name if one selects solely the pretty things and leaves out the ha...
Love cannot be explained, yet it explains all....
الميّت هو الذي ما عاد بإمكانك أن تُعطيه شيئاً , لكن ما زال بإمكانه في الغياب أن يعطيكَ ما شاء من...