هارون الرشيد

أحمد أمين

التصنيف : سير وتراجم
دار النشر : مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
تاريخ النشر : 2012
عددالصفحات : 146

لعل الخليفة «هارون الرشيد» هو أكثر خلفاء العصر العباسي شهرة ومعرفة بين الناس وذلك لِمَا تَحَقق في عصره من نهضة عِلْمية وأدبية، حيث قَرَّب من مجالسه الشعراء والأدباء وأهل العلم كما ازدهرت حركة التجارة الخارجية ونَمَت العلاقات السياسية بين دولة الخلافة وممالك أوروبا فأهدى الرشيدُ الهدايا النفيسة والطريفة للإمبراطور «شارمان» التي عَكَسَت ما وَصَلَت له الحضارة العربية مِنْ تَقَدُّم آنذاك. أيضًا طار صيت الرشيد إلى أن بَلَغ الغربَ بسبب ما حَكَتْه روايات «ألف ليلة وليلة» عن الحياة الباذخة التي كانت عليها قصور الخليفة. كما يسرد المؤلف في هذا الكتاب الكثيرَ من الأحداث السياسية الكبرى على عهد الرشيد كصعود «البرامكة» وتنامي نفوذهم ثُمَّ محنتهم الشهيرة بسبب انقلاب الخليفة عليهم.

ويقول أحمد أمين عن هذا الكتاب الممتع: طُلب إلىَّ أن أضع كتابا عن هارون الرشيد، فاغتبطت بهذا الطلب لأنني أحبه، وربما كان سبب حبي له أنه رجل عاطفي ذواق، يخضع للمؤثرات الوقتية، فيصلى مائة ركعة كل يوم ويحج ماشيا، ويهيم ــ من ناحية أخرى ــ بالجمال والغناء ومجالس الشراب. ويحدثه أبو العتاهية حديث الزهد فيبكى حتى تخضل لحيته، ويقول له ابن أبى مريم نكتة فيضحك حتى يستلقى على قفاه، ويرضى عن البرامكة فيطلق لهم العنان، ويغضب عليهم فينكِّل بهم أشد النكال.
ورجل كهذا يكون ــ عادة ــ صريحا صادقا.. وأحبه أيضا لأنه أعلى شأن الشرق في الغرب. فكلما ذُكر هارون الرشيد، تخيل الغربيون الشرق بفتنته العجيبة وجاذبيته الساحرة، والسبب في ذلك كتاب ألف ليلة وليلة وما أضفت عليه علاقته بشارلمان من فخفخة وإجلال، وتوالى الوفود منه وإليه، وحركة التجارة بين الشرق والغرب في أيامه إلى غير ذلك.
كل هذا ونحوه، جعله محبوبا عالي الذكر بعيد الصيت، وقد عمدت إلى كتابته بأسلوب عصري سهل يناسب جمهور القراء، فلم أتعمق فيه تعمقا يجعله ثقيلا، ولا أغرقته بذكر المصادر كما يفعل الجامعيون ومن نحا نحوهم. والله يرزقه من الحظوة ما رزق الرشيد.

أن اللغة تخفي الحقيقة أكثر مما تكشفها....
هُناك شخص لا تنتمي إليه ولكنك تشعر و كأنه أنت....
أمسيات أمسيات كم مساء لصباح واحد....
نحن ساديون بفطرتنا. يحلو لنا أن نسمع عذابات الآخرين، ونعتقد، عن انانية، أن الفنان مسيح آخر جاء ل...
ما الأرحم، ما يتركه لك الموتي حين يرحلون أم ما يتركه الحب بعد رحيل الأحياء؟....