القاعدة

نهاية تنظيم أم انطلاق تنظيمات ؟

كريستينا هلميتش

التصنيف : كتب سياسية
دار النشر : سطور الجديدة
ترجمة : د. فاطمة نصر
ISBN _ الرقم الدولي : 9778568890
تاريخ النشر : 2011
عددالصفحات : 214

يتناول كتاب القاعدة .. نهاية تنظيم أم انطلاق تنظيمات ؟ بالفحص والنقد المصادر المختلفة التي تحدثت عن القاعدة وآرائها ويولى عناية خاصة للتناقضات بين أكثر الآراء والتفسيرات شيوعًا حول القاعدة، كما يقدم نقداً للمواد التي تنشرها القاعدة أو تلك التي تنشر باسمها.
وترى الباحثة كريستينا هلميتش أن "قوة القاعدة لا تقوم على القدرة الجسدية أو الفيزيقية بالمعنى التقليدي، قدرة يمكن قياسها، أو تحديد كميتها أو مجابهتها، بل إنها تكمن في قدرتها على التلاعب بالجماهير وزرع الخوف وحفز ردود الأفعال، بما يعنى أن هذا لا يمكن الاكتفاء بفهم المعنى الظاهري للبيانات العلنية التي تدعو إلى الجهاد الكوكبي"، حسب تعبيرها.

وتطرح الباحثة مجموعة من الأسئلة حول تحديد من هم القاعدة؟!
وهل هي تنظيم، أم شبكة كوكبية، أم عدو منتشر متفرق غير محدد الملامح، أم مجموعة عشوائية من الرجال؟
وهل تتكون من خلايا وعملاء وأعضاء وقيادة؟!
أم أنها أكثر من مجرد تنظيم، أو كما يقول البعض هي أيديولوجيًا ومسيرة لا تتوقف؟!.

وتخصص الباحثة الفصل الثاني من الكتاب لتحليل الخطابات المتعلقة بأصول القاعدة وتاريخها، وتتقصى تطور النشأة التي بدأت جهاداً ضد الاحتلال السوفيتي لأفغانستان إلى أن وصلت إلى ما أسمته الكاتبة بإعلان "الجهاد الكوكبي" وهجمات الحادي عشر من سبتمبر.

وفى الفصل الثالث، يبحث الكتاب عن تفسير للهجمات العنيفة العشوائية ضد أهداف مدنية باسم الإسلام؟!.
وينتقد الكتاب في هذا الإطار التسرع في إصدار التفسيرات التي تصور عناصر قاعدة على أنهم "مجانين، متعصبين متدينين منافقين، وهابي القرن الحادي والعشرين، أو جهاديين سلفيين"، لافتاً إلى هذا التفسيرات التي أخذ بها بعض الباحثين متخلين عن القواعد الأكاديمية للبحث، لم تقدم تفسيرًا لبقاء جاذبية رسائل بن لادن وتقبلها في أوساط قطاع عريض من المسلمين المؤمنين، أو لحقيقة أن كثيرًا من عامة المسلمين في أرجاء العالم أعلنوه بطلاً مسلمًا.

أما الفصل الرابع فقد عنى بتفسير جاذبية الأفكار الأكثر شمولاً المرتبطة بالقاعدة ومعها ما يسمى بـ"الجهاد الكوكبي"، كما يتفحص الفصل بعمق كتابات بن لادن وبياناته العلنية التي صدرت بين عامي 1994 و2009، وبعضها في علاقتها مع تطور الفكر الإسلامي والحقائق الاجتماعية السياسية المتغيرة في نهاية القرن التاسع عشر، والقرن العشرين.

ويتناول الفصل الخامس السؤال الملموس المتعلق بطبيعة تهديد القاعدة، وحالة التنظيم في عالم ما بعد الحادي عشر من سبتمبر2001، متفحصًا النقاشات المؤيدة للأفكار القائلة بأن القاعدة توجد كتنظيم ذي بنية قائمة وأنها تهديد لا يستهان به، والنقاشات المعارضة لها، وهل تقلصت القاعدة كما يزعم بعض المعلقين، لتصبح "جهادًا دونما قائد؟"، ينفذ على أساس عشوائي مرتجل بواسطة أفراد متطرفين، أم أن القاعدة تواصل مسيرتها، وتعيد قياداتها التجمع في مناطق قصية من باكستان وأفغانستان.

وأخيراً يتناول الفصل السادس مستقبل تنظيم القاعدة في ظل الثورات العربية التي أصاحت بحكام مستبدين، وهل تم ترجيح الإجراءات السلمية أو على الأقل الأكثر ديمقراطية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط على دعوة القاعدة للدفاع القائم على العنف عن أمة المؤمنين؟

حياتك حافلة، مليئة، كاملة، أو هكذا يخيّل إليك، حتى يظهر فيها شخصًا يجعلك تدرك ما كنت تفتقده طوال...
إن إلهي ليس بقالاً ولا محاسباً، بل إنه إله عظيم. إله حيّ! فلماذا أريد إلهاً ميتاً؟ إنه حي. اسمه ...
الوحدة والخلوة شيئان مختلفان فعندما تكون وحيد فمن السهل أن تخدع نفسك ويخيل إليك أنك تسير على الط...
ما أقوى الحناجر المشتراة.. وما أكرم الأيدي الت تدفع كما تقبض على عجل!....
ليست الشهوة بل اليتم ما يلقي بفتى في أول حفرة نسائية يصادفها بحثا عن رحم يحتويه عساه ينجبه من جد...