ماجدولين

رواية

تأليف : ألفونس كار
التصنيف : روايات عالمية
دار النشر : مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
ترجمة : مصطفى لطفي المنفلوطي
ISBN _ الرقم الدولي : 9789777196819
تاريخ النشر : 2014
عددالصفحات : 146
مرات المشاهدة : 3802

ماجدولين أو تحت ظلال الزيزفون هي رواية من الأدب الرومانسي، عرَّبها الأديب مصطفى لطفي المنفلوطي، فأسبغ عليها بعباراته الخاصة جمالاً أدبياً له نكهته الخاصة التي يتميز بها المنفلوطي. والتي زادت المعاني شفافية، والإحساس رهافة، وهي قصة الحياة بكل منعطفاتها حب وشقاء، انكسار وانتصار، وولادة وموت.

هي قصة تقرأ من صفحات الحياة المؤثرة نسجها ألفونس كار فأبدع وعربها مصطفى المنفلوطي ليطلع القارئ العربي على هذا العمل الذي يجمع بأجوائه ومناخاته بين سمتي الأدب العالمي بروحه الغريبة، والأدب العربي بعباراته ومعانيه المعبرة وذلك من خلال أسلوب المنفلوطي الجميل.

تدور أحداث القصة في ألمانيا بين شاب (استيفن) يتحدر من عائلة غنية وفتاة قروية (مجدولين)، أما الشاب فقد تخلت عنه عائلته وطردته لأنه لم يتزوج الفتاة التي إختارها له والده، وأما الفتاة (مجدولين) فهي فتاة حضرية وهي وحيدة والدها الذي كان لا يتوانى عن تلبية جميع رغباتها.

تدور قصة حب طاهرة بين الشاب والفتاة ترك هذا الحب العذري آثاره على أشجار ومقاعد حديقة المنزل الذي عاش فيه بطل هذه القصة وذلك بعد أن استأجر استيفن غرفة كانت فارغة في الطابق العلوي في منزل والد مجدولين. وبعد فترة يكتشف والد مجدولين هذاالحب فيخبر استيفن بأن عليه أن يغادر الغرفة وهنا تبدأ معاناة الطرفين، يأخذ كل من مجدولين واستفن عهدا على الاخر بأن يكافحا لأجل حبهما وأن يبذلا المستحيل لكي يكونا معا، ينتقل استيفن إلى مدينة أخرى وسرعان ما يلمع نجمه بالموسيقى والعزف، أما مجدولين فتتعرف على شاب كان أحد اصدقاء استيفن الاعزاء، ولا تزال تتقرب منه محبة باستيفن حتى يقع في هواها وهنا تبدأ الضغوط من صديقتها ووالدها للزواج منه كونه ابن عائلة غنية وعريقة.

في هذه الأثناء يعود استيفن إلى حبيبته ليخبرها بأنه استطاع أخيرا أن يبني لها البيت ذو الغرفة الزرقاء التي لطالما حلما بها ولكنه يجدها على اعتاب الزواج من أحد أعز اصدقائه الذي كان قد قاسمه في يوم من الايام قطعة الخبز، يصعق استيفن لهول الخبر ويهيم على وجهه حتى تثقل كاهله الالام والامراض فيغدو طريح الفراش، تتحسن حاله تدريجيا بفضل صديق له ويحاول أن ينسى مجدولين فيعكف على الموسيقى والتلحين حتى يغدو من أشهر نجوم ألمانيا في وقتها. تتطور الأحداث بشكل سريع فتفقد مجدولين زوجها وأعز صاحباتها ولا يبقى لها ولرضيعتها سوى استيفن الذي يحمل لها بين جوانحه حبا جما لطالما حاول أن يتناساه، تلجأ اليه فيفتح ذراعيه لها ولكنه يستذكر كيف أنها تركته وتزوجت صاحبه فينهرها لشدة احساسه بالغدر و الخيانة و في اليوم التالي تنتحر مجدولين غرقا في البحيرة القمنزل استيفن وتبوء محاولات استفن لانقاذها بالفشل فتسود الدنيا في عينيه وتلاحقه عقدة الذنب بأنه السبب في موت حبيبته فلا يزال على حاله من الهم والحزن حتى يلحق بها، ويوصي بأن ترث ابنة مجدولين نصف مايملك وصديقه فرتز النصف الآخر، وهكذا انتهت حياة هذا الرجل العظيم الذي قتل الحبُ جسدَه، ولكنه أحيا نفسه وسجّلها في سجل النفوس الخالدات.

مقتطفات واقتباسات من ماجدولين


اعلمي أن الذي خلق الشمس و أودعها النور، والزهور وأودعها العطر، والجسم وأودعه الروح، قد خلق القلب وأودعه الحب... عرض
إن الذين يعرفون أسباب آلامهم وأحزانهم غير أشقياء .يعيشون بالأمل ويحيون بالرجاء , أما أنا فشقية لأني لا أعرف لي داء فأعالجه , ولا يوم شفاء فأرجوه... عرض
حتي ليكاد يعتقد الناظر إليه في تلك الساعة أن هناك منزلة وسطس بين الحياة و الموت, تنبعث فيها الحواس في سبلها و لكنها لا تعود إلي الدماغ بشيء مما تحس به... عرض
لا تخضع النفس العالية للحوادث ولا تذل لها مهما كان شأنها، ولا تلين صدعتها أمام النكبات والأرزاء مهما عظم خطبها، وجل أمرها، بل يزيدها مرّ الحوادث وعضّ النوائب قوة ومراساً، وشدة ومراناً، وربما لذ لها هذا النضال الذي يقوم بينها وبين حوادث الدهر وأرزائه، وكأنما يأبى لها كبرياؤها وترفعها أن يوافيها حظها من العيش سهلاً سائغاً لا مشقة فيه ولا عناء، فهي تحارب وتجالد في سبيله، وتغالب الأيام عليه مغالبة حتى تناله من يدها قوة واغتصاباً، فمثلها بين النفوس كمثل الليث بين السباع لا تمتد عينه إلى فريسة غير... عرض
عرض الكل
loading
مأساة الحب الكبير , أنه يموت دائما صغيرا. بسبب الامر الذي نتوقعه الاقل....
Personally, I didn’t think there was anything wrong with sadness. Just the opposite – hypocrisy ...
إن الرجل المادي ينظر إلى زوجته العاقر بالعين التي يرى بها الانتحار البطيء ، فيمقتها ويهجرها ويطل...
أمسيات أمسيات كم مساء لصباح واحد....
هو ذا النصف الخالي.. كيف وصلنا إليه؟ بل كيف اخترقنا الرمل وتسرَّبإلى كل شيء؟ لم نعد على مشارف ال...