علم الإحصاء

مقدمة قصيرة جدًّا

تأليف : ديفيد جيه هاند

يُعاني الإحصاء من سوء فهم جوهري مؤسف يُضلل الناس عن طبيعته الأساسية. وهذا الاعتقاد الخاطئ هو أنه يتطلب مهارة حسابية كبيرة مُملة، وأنه نتيحة لذلك مجال جاف وممل يخلو من الخيال أو الإبداع أو الإثارة. بيد أن هذه صورة خاطئة تماماً لمجال علم الإحصاء الحديث، إذ إنها مبنية على تصور يرجع تاريخه إلى أكثر من نصف قرن . تحديداً، تتجاهل هذه الصورة تماماً حقيقة أن أجهزة الكومبيوتر قد غيرت وجه المجال تماماً ، إذ حولته من مجال معتمد على الحساب إلى نظام قائم على استخدام  أدوات برمجية متطورة لسبر البيانات بحثاً عن الفهم والتنوير. وهذا مايتمحور حوله مجال علم الإحصاء الحديث : استخدام الأدوات لمساعدة الإداراك وتوفير كل من وسائل تسليط الضوء وسبل الفهم، وأدوات الرصد والتوجه، ونُظُم المساعدة في عملية صنع القرار. كل هذا وأكثر يمثل جوانب مجال علم الإحصاء الحديث .

وتمثل الأفكار والأساليب الإحصائية أساس كل جوانب الحياة الحديثة تقربياً. في بعض الأحيان يكون دور الإحصاء واضحاً ، ولكن في كثير من الأحيان تكون الأفكار والأدوات الإحصائية مختفية في الخلفية. وفي كلتا الحالتين ، بسبب الوجود الشامل للأفكار الإحصائية ، من الواضح أنه من المفيد للغاية أن نمتلك بعض الفهم لها. والهدف من هذا الكتاب هو تقديم مثل هذا الفهم .

يهدف هذا الكتاب إلى منح القارئ قدراً من الفهم لمجال علم الإحصاء الحديث. ويُلقي الكتاب نظرة عامة على المجال بأسرة في محاولة للتعبير عن طبيعة الفلسفة والأفكار والأدوات والأساليب الإحصائية. ويمنح الكتاب القارئ فهماً لكيفية عمل مجال علم الإحصاء الحديث، ومدى أهميته والسبب في أهميته .

كتب مختارة