بنات إيران

رواية واقعية

ناهيد رشلان

التصنيف : روايات عالمية
دار النشر : دار الكتاب العربي
ترجمة : عمر الأيوبي
ISBN _ الرقم الدولي : 9789953278018
تاريخ النشر : 2008
عددالصفحات : 303

"بنات إيران" سيرة ذاتية للروائية "ناهيد رشلان" تسرد فيها قصة أسرة إيرانية و ترفع النقاب عن التعقيدات التي ترافق كل امرأة تترعرع في مجتمع ذكوري.
حزن "رشلان" منعها على مر السنين من سرد سيرتها الذاتية لتخبر كيف اختلفت حياتها عن حياة "باري", شقيقتها الحميمة.
في عمر المراهقة, رفضتا التقيد بالأعراف السائدة و حلمتا بخوض غمار الأدب و المسرح, فكانتا تقرآن سراً الكتب الممنوعة و تمثلان قصصاً رومانسية.
و فجأة انقلبت حياتهما, حين أجبرت "باري" على الزواج من رجل ثري و قاس جعل منها أسيرة منزلها. تفادت "ناهيد" الاقتران بشخص يختاره والداها, فطلب من والدها متابعة دراستها في أميركا.
بعد أن اشتهر اسم "ناهيد" في مجال الأدب في الولايات المتحدة الأمريكية و تحررت من قيود عائلتها, تلاشت أحلام "باري"... فقد قضى زوجها على آمالها و طموحاتها, و حين تلقت "ناهيد" خبر وفاة "باري", عادت إلى إيران, التي أصبحت تحت حكم نظام إسلامي, لتعرف ما حدث مع شقيقتها العزيزة, و تواجه ماضيها, و تقيم ما يخبئه المستقبل لمنسحقات القلوب.

إن كتاب "بنات إيران" لا يحكي قصة "ناهيد" فحسب, بل يجمع حياة كل من خالتها و والدتها و شقيقاتها في رواية تتناول موضوع الحزن و الرابط الأخوي... و الأمل.

تنبع معظم مشاكل العالم من أخطاء لغوية ومن سوء فهم بسيط. لا تأخذ الكلمات بمعناها الظاهري مطلقاً....
أريد ان يعود الله صديقا لي كما كان ذات مرة....
‫الفساد الأخلاقي لا يختلف كثيرا عن الإصابة بمرض فظيع يأتي فجأة وينتشر بسرعة، فيصيب الأغنياء والف...
ما أقسى أولئك الذين يضعوننا على دكة الأحتياط ينشغلون بغيرنا يتركوننا فى وحدتنا وزحام حنيننا وحين...
نحن لا نشفى من ذاكرتنا .. ولهذا نحن نرسم .. ولهذا نحن نكتب .. ولهذا يموت بعضنا أيضاً....