التربية اللغوية للطفل

تأليف : سرجيو سبينى
التصنيف : التربية والتعليم
دار النشر : دار الفكر العربي
ترجمة : فوزي عيسى - عبدالفتاح حسن
ISBN _ الرقم الدولي : 9771004646
تاريخ النشر : 2001
عددالصفحات : 162
مرات المشاهدة : 3368

أكد علماء التربية المعاصورن أكثر من مرة على أهمية اللعب في حياة الطفل، كما أكدوا على أهمية اللغة غير اللفظية ( لغة الرسم والإشارات )، وأهمية التعايش الاجتماعي والنمو الفكري.

أما اليوم فإن العديد من الخبراء ــ إلى جانب الوثائق الرسمية ــ متفقون على أهمية الكلمة بالنسبة للغات الاخرى غير المنطوقة، وعلى التأثير الجوهري للغة غلى النشاطات الأخرى الخاصى باللهو والتكوين وعلى العلاقات بين الأشخاص وتنمية التفكير عند الطفل.

ولتوضيح أولوية وتأثير لغة الكلام يمكننا الإشارة إلى الأضرار البالغة التي تنتج عن انعدام الحافز اللغوي وتأثير ذلك على النضح الشامل للطفل وعلى خياته الأسرية والاستفادة من المدرسة والتعايش الإجتماعي.

إن كتاب التربية اللغوية للطفل يعتبر وسيلة يمكن الاستفادة منها مباشرة بالنسبة لمن يعمل في مجال تربية الإطفال أويريد الدخول فيه قريباً، ولأولياء الأمور وللمعلمين أنفسهم الذين يواجهون المشكلة الصعبة في التربية اللغوية في المرحلة الأولى من المدرسة الإبتدائية. 

في فصول الجزء الأول من الكتاب توجد مقارنة بين الكلمة اللغات الأخرى، ودراسة التأثير المتبادل بين الفكر واللغة، وتحليل النمو اللغوي عند الأطفال ، وتوضيح الأضرار الناتجة عن انعدام الدافع أو القدرة على الكلام. كل هذا يوضح سوا مركزية الكلمة في حياة الطفل أو المسئولية الأساسية التي تقع على عاتق الأسرة ومرحلة الحضانة والروضة.

وفي الجزء الثاني يناقش الكتاب كيف يستفيد أولياء الأمور والمربيات من الأحداث اليومية ومن الألعاب والنشاطات التكوينية ومن الأشياء العادية والرسومات ومن القصص وموضوعات القراءة ــ في تشجيع الطفل على سماع الكلمة وفهمها بصورة أفضل، وذلك لكي يستخدمها بصورة إيجابية في الموتولوج والحوار والمحادثة.

loading
لو بقينا ذات الشخص قبل أن نحب وبعده، فهذا يعني أن حبّنا لم يكن كافيًا....
لست من الحماقة لأقول إنَّني أحببتك من النظرة الأولى. يمكنني أن أقول إنَّني أحببتك، ما قبل النظرة...
كنت أُلقي بنفسي على الموت في كلّ مرّة، وكأنَّني أتحدَّاه أو كأنَّني أريد أن يأخذني بدل رفاقي الذ...
كنا نفهم بعضنا بصمت متواطئ....
تذكرت أنها لا تدرى مع من تقتسم فرحتها وهذه أعلى درجات الوحدة....