كيف تفكر على طريقة ليوناردو دافنشي

سبع مراحل للعبقرية الدائمة

تأليف : مايكل غِلب
التصنيف : التنمية البشرية
دار النشر : مطبوعات دار الخيال
ترجمة : د. علي الحداد
تاريخ النشر : 2008
عددالصفحات : 270
مرات المشاهدة : 9323

قد يعتقد البعض أننا نبالغ حين نتحدث عن عظمة ليوناردو دافنشي. غير أن الإعتقاد سرعان ما يتلاشى، أمام ماتوصل إليه العلم الحديث عن قدرات الإنسان العقلية. لقد أوتينا القدرة اللامحدودة على إكتساب المعرفة، وعلى الإبداع في آن.
وخلال ربع القرن الآخير، توصل الباحثون في الجامعات ومؤسسات الأبحاث إلى إكتشاف مايقارب الخمسة وتسعين بالمئة من قدرات العقل البشري، إنها بداية محاولات فهم الطاقة البشرية، ومدى قدرات الإنسان على العطاء.

إذن لنبدأ بالسؤال "كيف نفكر مثل ليوناردو دافنشي؟" آخذين بعين الاعتبار، المفهوم العصري للذكاء ونتائج الدراسات التي أجراها الباحثون، حول طبيعة ومدى إمكانيات العقل أو الدماغ.

إن معظمنا مايزال يعتمد على اختبار الذكاء التقليدي الذي وضعه ألفريد بينيت لقياس الموضوعية والفهم والإدراك ــ القدرة على الإقناع، وإصدار الأحكام مدفوعاً بالرغبة على مدى تأثير الثقافات على مستوى الذكاء عند الأفراد، ولإثبات عدم صحة المفاهيم التي كانت سائدة خلال القرن التاسع عشر، حول قدرات الأطفال العلمية، لكن الإختبار هذا كانت تشوبه شائبتان:

الشائبة الأولى، تكمن في إعتبار الذكاء يولد مع الطفل، ولاينمو مع نموه، أي أنه شبه ثروة وراثية. لكن باحثين أمثال يوزان وماكادو وفينغر، وغيرهم، أثبتوا أن مستوى الذكاء غير ثابت، بل هو قابل أما للتطور، أو للإنكفاء، وفقاً للحياة التي يعيشها الإنسان. ففي دراسة حديثة أجريت على ما لا يقل عن مائتي فرد، توصل برنار ديفلين في دراسته التي نشرت في مجلة الطبيعة، إلى أن العامل الوراثي الجيني بما يعادل الــ 48% على نتائج إختبار الذكاء، أما الــ 25% المتبقية فهي نتيجة علاقة الإنسان بأسرته وبيئته، ومحيطة الفكري والثقافي.

أما الشائبة الثانية، فهي تتمثل في الرؤية الضيقة للذكاء على أنه مقتصر في مجالي الرياضيات والقدرة على التأثير على الآخرين. وهذا ماتأكد بطلانه كما بنيت دراسة الباحث النفسي هوارد غارونر التي نشرت عام 1983 والتي بينت أن مستويات قياس الذكاء تتعدى ما اعتمد إليه اختبار الذكاء، لتشمل مالايقل عن سبع مستويات، والغريب أنها مجتمعة كلها في ليوناردو دافنشي. 
- المنطق الرياضي : أسحق نيوتون وستيفن هاوكن - ماري كيري.
- الخطابة والكتابة : شكسبير - أميلي ديكنسون - جورج لويس بورج.
- الفنون : مايكل أنجلو - جورجيا أوكليف - بيوكمنستر فوللر.
- الموسيقى : موزارت - أيلا فيتز جيرالد.
- القدرات الجسدية : محمد علي كلاي - موري يوشيب.
- التعامل مع الآخرين : نيلوسن مانديلا - المهاتما غاندي.
- المعرفة الذاتية : الآم تيريزا - فيكتور فرانكل.

من خلال هذا الكتاب سوف ستكتشف أساليب جيدة للتعامل مع الحياة، وشيئاً فشيئاً، سترى نفسك قادراً على:
- حل المشاكل والمعضلات.
- التفكير الخلاق.
- التعبير عن الذات.
- الاستمتاع بالعالم الذي يحيط بنا.
- تحديد الأهداف والتوازن في الحياة.
- التناغم بين الجسد والعقل.

loading
الحق يُعرف فى كل حال و لا يُنطق به إلا فى بعض الأحوال....
ما أقسى أولئك الذين يضعوننا على دكة الأحتياط ينشغلون بغيرنا يتركوننا فى وحدتنا وزحام حنيننا وحين...
كنت تتقدمين نحوي، وكان الزمن يتوقف انبهاراً بك. وكأن الحب الذي تجاهلني كثيراً قبل ذلك اليوم....
وحدها الاقدار توقع حياتنا وتفعل بنا ما تشاء ...... عندما تهطل الامطار داخلنا.... من يجفف...