حلف مع الشيطان

سعي واشنطن لسيادة العالم وخيانة العهد الأمريكي

تأليف : توني سميث

هذا الكتاب هو محاولة جادة إلى كشف مذهب بوش، وتحول سياسة الهيمنة عند الأمريكيين إلى أيديولوجيا إمبريالية خلال عقد التسعينات وأن الليبرالية الدولية أصبحت خطراً على القيم ذاتها التي تدعي أنها تدافع عنها ينتقد الكاتب ما يسميهم الليبراليون الجدد، الذين نعتوا فيما بعد بأنهم "صقور ليبراليين" الذين دعموا غزو العراق في آذار /مارس 2003، ويعتبر ما جاؤوا به من ترويج لإختلاف ثقافي وعقائدي، مهزلة تاريخية قيد الصنع يغذي فيها الليبراليون مشاكل الفوضى العالمية التي يدعون أنهم يعرفون كيف يعالجونها.

-يعتبر هذا الكتاب إدانة قاسية للتجاوزات الأيديولوجية التي أخرجت أمريكا عن مسارها واستخدامها للقوة العسكرية في نشرها القيم الديمقراطية الأميركية، ويتساءل ماذا تكشّف لشعوب الشرق الأوسط من قوة الولايات المتحدة لحملها على الاعتقاد بأن الأميركيين قادمين كمحررين وليس كغزاة؟ حتى بالنسبة لبعض المثقفين العرب الميالين إلى فكرة التحرر سياسياً، وإجتماعياً، وإقتصادياً، ما هو احتمال أن يغير هؤلاء الناس أنفسهم بسهولة بهذا الشكل الجذري؟ ألا يمكن في إطار جهودهم لإستبدال أنظمة حكم سلطوية ضيقة بحكومة ديمقراطية ذات قاعدة عريضة، أن تظهر أشكال جديدة من الأنظمة الشعبية، العسكرتارية، والفاشية القومية الجديدة بدلاً من أنظمة ليبرالية دستورية صديقة للمصالح والقيم الأميركية؟

كتب مختارة