الناي صديق كل أهل الفراق، لأنه فارق منبته، واقتُلع من تربته، بعد أن كان يعيش بمحاذاة نهر، عوداً أخضر على قصبة مورقة. تُرك ليجفّ فأصبحت سحنته شاحبة، وانتهى خشبا جامداً. عندها تم تعريضه للنار ليقسو قلبه، وأحدثوا فيه ثقوباً ليعبر منها الهواء كي يتمكنوا من النفخ فيه بمواجعهم .. وإذ به يفوق عازفه أنيناً.

اقتباسات منوعة

في عرفه يمكن للضحكة أن تكون فعل خيانة ، إنها انصهار كائنين لحظة انشراح....
العامة التي تقبل الهوان ، وتهلل لمن يخدعها وتقطع يدي من يحاول تخليصها من القيود تبا لها من عامة ...
حين تخجل المرأة , تفوح عطرا جميلا لا يخطئة أنف رجل .....
كل تذكرة سفرهي ورقة يانصيب تشتريها ولا تدري ماذا باعك القدر: رقم رحلتك رقم بوابتك رقم مقعدك تاري...