استيقظت من أحلام منتهية الصلاحيّة، كأنّ شيئًا ممّا حدث لم يحدث. لقد عاشت سنتين مأخوذة بألاعيب ساحر ماكر. كأولئك السحرة الذين يٌخرجون من قبّعاتهم حَمامًا.. وأوراقًا نقديّة. لكن لا الحمام يمكن الإمساك به، ولا الأوراق النقديّة صالحة للإنفاق.
لقد ترك لها ثروة الذكريات، بينما كانت تتوقّع أن يهدي لها مشاريع حياة.

من كتاب لـــ أحلام مستغانمي

اقتباسات منوعة

الحب لا يعلن عن نفسه لكن تشى به موسيقاه....
كم من قصص الحب كان يمكن انقاذها لو فكر العشاق بمنطق الموت لا بمنطق الحياه .....فهل يعتبر المحبون...
الندم هو صوت الفطرة لحظة الخطأ....
من التطرف فى البهجة الى التطرف فى الخيبة....