استيقظت من أحلام منتهية الصلاحيّة، كأنّ شيئًا ممّا حدث لم يحدث. لقد عاشت سنتين مأخوذة بألاعيب ساحر ماكر. كأولئك السحرة الذين يٌخرجون من قبّعاتهم حَمامًا.. وأوراقًا نقديّة. لكن لا الحمام يمكن الإمساك به، ولا الأوراق النقديّة صالحة للإنفاق.
لقد ترك لها ثروة الذكريات، بينما كانت تتوقّع أن يهدي لها مشاريع حياة.

اقتباسات منوعة

Love exists within each of us from the moment we are born and waits to be discovered from then o...
تعليقاً على حريق القاهرة يناير 1952 : ركز إعلام حزب مصر الفتاة و أحمد حسين زعيم الحزب، ...
يبدو أننا أغلقنا أبواب السيارة علينا بعنف، فقد تساقط الزجاج المحطم الذي كان متماسكًا رغم شروخه، ...
على يد الفرنسيين مات سى الطاهر.. وعلى يد الإسرائيليين مات زياد.. وها هو حسان يموت على يد الجزائر...