ثمّة شقاء مخيف يكبر كلّما ازداد وعينا بأن ما من أحد يستحق سخاءنا العاطفى، ولا أحد أهل لأن نهدى له جنوننا.

اقتباسات منوعة

نحن ساديون بفطرتنا. يحلو لنا أن نسمع عذابات الآخرين، ونعتقد، عن انانية، أن الفنان مسيح آخر جاء ل...
فى الميثولوجيا لم تكن الزهور سوى صبايا قتلتهن العاطفة....
Der Bürgerkrieg nagt an den zwischenmenschlichen Beziehungen, bis nur noch ein Knochengerüst übr...
- حسناً والآن انظري إلى نفسك, مالذي ترين ؟ امرأة منقسمة من الداخل, نصفها شرقي, ونصفها غربي, ...