عندما تكون السلعة لخدمتك, فإن إقتناءها لا يكون عبادة لها.. أما عندما تكون أنت لخدمتها, فأنت عبد لها.

إقرأ أيضًا