.. و يوم يسقط الجسد
تراب ا سوف يظل هو على حاله ح ي ا حياته الخاصة غير الزمنية .. و لا نجد
لهذا الجزء اسم ا غير الاسم الذي أطلقته الأديان و هو الروح.

من كتاب لـــ د. مصطفى محمود

اقتباسات منوعة

يسألونك مثلا ماذا تعمل.. لا ماذا كنت تريد أن تكون. يسألونك ماذا تملك.. لا ماذا فقدت. يسألونك...
ما كان بإمكانهم الاستقواء علينا لولا أن الخراب فى أعماقنا أضعفنا....
تعلمت أن أتقبل الشوكة والوردة معاً، مساوئ الحياة ومحاسنها....
ابتلعت دموعا لا تريد ان تحتسيها فى حضرة احد....