سألت نفسى لما لا زلت معلقا بها رغم كل تلك السنين ؟ لِمَ لم تبهت و تتقشر و تتداعى ككل حوائطى القديمة؟ لِمَ لم تولد من تبدل نكهتها فى قلبى ؟ مَن تمحو آثار شفتيها من على شفتى ! مَن تملئ الفراغ الساخن فى صدرى ؟!

إقرأ أيضًا