‎"لن اعرف ابدا, لكني قررت خوض رحلتي الثانيه مع نفس الشركة( الفيل الأزرق للسفر والسياحة) , وبصحبة ال"absinthe" ضامنا نفس مستوي الخدمة قاصدا البابين الباقيين

اقتباسات منوعة

البيت يصنع جماله من يقاسموننا الاقامة فيه ....
أي إمرأة فيك هي التي أوقعتني؟ كنت معك في دهشة دائمة. فقد كنت شبيهة بتلك الدمية الروسية الخشب...
لامكان للإيمان في غير القلب.. ..الأديان أعظم من معتنقيها.. ..كنت أمام إبراهيم أجلس ، كان صام...
ليس هناك ملل أكثر من قضاء امرأة شابة وذكبة وقتها كله مع طفل صغير...