اليوم لا شيء يستحق كل تلك الأناقة و اللياقة, الوطن نفسه أصبح لا يخجل أن يبدو أمامنافي وضع غير لائق.

اقتباسات منوعة

الأجوبة عميـاء .. وحدها الأسئلة ترى....
كم من قصص حب كان يمكن إنقاذها لو فكّر العشاق بمنطق الموت لا بمنطق الحياة....
حينما تتوق إلى نعمه لا تعرف لها اسما ,وحينما تحزن دون أن تدري لذللك سببا , فأنت في الحق تنمو مع ...
الإنسان الذي لايثمر مثل نبتة عقيمة لاأهمية لوجودها, ولن تحدث فرقاً وثمرة الإنسان هي أن يساهم في ...