لن يعترف حتى لنفسه بأنه خسرها. سيدّعي أنها من خسرته، وأنه من أراد لهما فراقًا قاطعًا كضربة سيف، فهو يفضّل على حضورها غيابًا طويلًا، وعلى المتع الصغيرة ألمًا كبيرًا، وعلى الانقطاع المتكرر قطيعة حاسمة.

من كتاب لـــ أحلام مستغانمي

اقتباسات منوعة

تقول هيفاء بأن وراء كل قلب امرأة معطوب رجلاً من ( الرياض ) وأقول أنا بأن وراء كل رجل ( خائن ) من...
دورة الحضارة تبدأ حينما تدخل التاريخ فكرة دينية مُعينة أو عندما يدخل التاريخ مبدأ أخلاقي معين ؛ ...
ماذا عن الألم ووعكات القلب حين تغص بها الحنجرة ، فيختنق صوتك رافضا النطق....
أعرف شيئاً واحداً؛ هو أننى لا أعرف شيئاً ! سقراط...