لن يعترف حتى لنفسه بأنه خسرها. سيدّعي أنها من خسرته، وأنه من أراد لهما فراقًا قاطعًا كضربة سيف، فهو يفضّل على حضورها غيابًا طويلًا، وعلى المتع الصغيرة ألمًا كبيرًا، وعلى الانقطاع المتكرر قطيعة حاسمة.

اقتباسات منوعة

لن تندم وأنت على فراش الموت لأنّـك لم تحصل على ترقية, بل لأنّك لم تقض الوقت الكافي مع من تحب....
أحداث اليوم هي وليدة الماضي....
الروائي الناجح هو رجلٌ يكذب بصدق مدهش، أو هو كاذب يقول أشياء حقيقيّة....
الذي يعرف جدة يعرف أنها عندما يكون الموسم ربيعايلقي البحر على المدينة أطناناً من اللقاح الذي يتن...