اقتباسات


وعندما سكت.. راح يقرأ بقية تلك القصيدة وكأنه يقرأ لك طالعه لا غير:
"وما لي سواك وطن
وتذكرة للتراب.. رصاصة عشق بلون كفن
ولا شيء غيرك عندي
مشاريع حب.. لعمر قصير!.

لاتصدق هذه القلوب الحمراء من الساتان المحشوة قطناً, والتي تقول "I love you", و لاتثق في وفاء الدببة المتعانقة التي تقول بالانكليزية "اشتاقاك" او "انا مجنون بك". جميعاً دليل على حب غدا كاذباً لفرط ثرثرته, مفقوداً لفرط تواجده.

قبل أن يأوى أبو جعفر إلى فراشه، فى تلك الليلة، قال لزوجته "سأموت عاريا ووحيدا لأن الله ليس له وجود!" ومات.

إذا أردت أن تقوي إيمانك، فيجب أن تكون لينًا في داخلك. لأنه لكي يشتد إيمانك، ويصبح صلبًا كالصخرة، يجب أن يكون قلبك خفيفًا كالريشة. فإذا أصابنا بمرض، أو وقعت لنا حادثة، أو تعرضنا لخسارة، أو أصابنا خوف، بطريقة أو بأخرى، فإننا نواجه جميعًا الحوادث التي تعلمنا كيف نصبح أقل أنانية وأكثر حكمة، وأكثر عطفًا. وأكثر كرمًا. ومع أن بعضنا يتعلم الدرس ويزداد رقة واعتدالاً، يزداد آخرون قسوة. إن الوسيلة التي تمكنك من الاقتراب من الحقيقة أكثر تكمن في أن يتسع قلبك لاستيعاب البشرية كلها، وأن يظل فيه متسع لمزيد من الحب.

اوليست النساء كالشعوب يقعن دائما تحت فتنة البذلة العسكرية و سطوتها . قبل ان ينتبهن الى انهن بانبهارهن بها . قد صنعن قوتها.

إنها امرأة لا تهاب الموت..ولكنها تخاف الحياة فى أضوائها الكاشفة!!.

كرة الا انتمى إليك مُدمية إلى حد الموت تزجنى فى مكمن الجنون فلا اريد ان اكون قيسا كى لا يحرمونى متك ولا اريد ان اكون روميو كى لا أموت دونك انا فقط أريد ان احيا معك وبك واموت فى مقبرة قلبك وحيداً وأحبك وحدك.

وقد بيّن القرآن الكريم أن موالاة المعتدين , وإيثار صداقتهم , والشذوذ عن الرأي ( الجماعة ) في كفاحهم , وتقديم أي لون من ألوان المساعدة لهم , أو التجسس لحسابهم , والعمل لمصلحتهم , أو السعى لمصالحتهم .. بين القرآن أن ذلك كله ارتداد عن الإسلام و مروق من الملة

ان الحزب لا يمانع فى منحهم حرية فكرية طالما انهم مجردون من القدرة على التفكير

Either grant me the bliss of the ignorant or give me the strength to bear the knowledge.

لم نمت ظلما..متنا قهرا.فوحدهاالإهانات تقتل الشعوب.

عدم فهم الأمر لا ينفيه.

فتحت الجريدة ولم تخذلني ، الملل كان رئيسا للتحرير

رجل ثملاً بهذا القدر من الكبرياء.

تراث القيم و الأخلاق لم يقم عبثاً .. إنما هو تراكم خبرات و تجارب عبر التاريخ …

الشيطان يحكم - د.مصطفي محمود

وحدهُ الصمت قادر على تحفيز أصوات بداخلنا.

تدرين ما تحتاجينه الأكثر : إعادة تأهيل نفسي كي تتأقلمي مع هذا العالم, لأن العالم يا عزيزتي لن يقوم بجهد التأقلم معك !.

الحياة غابة.
كلما تقدم بك العمر ازددت توغلا فى الادغال . ووجدت نفسك مضطرة إلى التعامل مع حيوانات بمظهر بشرى. خاصة إن كنت إمرأة فراشةز تخال العالم مرجا من الزهور.
عليك أن تأخذى علما بأن كل كائن ترينة سواء كان رجلا أو امرأة يخفى كائنا آخر.
إنهم يختلفون فقط فى الفصيلة التى ينحدرون منها. تجدين بينهم الحصان و الطاووس و الثعبان و الدولفين و الثعلب و العقرب و الكنارى . و الكلب و القط و الفيل و الزرافة و الاسد و الارنب و الفأر و الخنزير . و عليك ان تتعرفى على الجزيئات الحيوانية التى فى كل واحد قبل ان تسلمية نفسك. و قبل حتى ان تسلمى علية. ربما كان ضفدعا و صنع من سلامك قصة ينقّ بها فى المستنقعات !
و ربما خلتة نسرا و إذا بة من فصيلة العقبان و الجوارح التى تترقب لحظة نهشك .
وربما خلتة دولفين و رحت تسبحين معة و تلاعبينة و إذا بة سمكة قرش تفتح فكيها للانقضاض عليك . و ربما خلتة كلبا و إذا بة ذئب . أو ظننتة قطا سيماويا و إذا بة يتحول فى بيتك الى اسد متوحش.
صار لزاما علينا ان نتعلم علم الفراسة .. و نتابع بدل قناة الجزيرة القناة المختصة بالحيوانات حتى لا نخطئ فى اختيار "حيوان" حياتنا.

من نحبهم، نهدي إليهم مخطوطاً لا كتاباً، حريقاً لا رماداً. نهديهم ما لا يساويهم عندنا بأحد.

أريد ذلك المكان الذي بوسع المرء فيه أن يكون نفسه، أن يشبه ظاهره باطنه، و أن ينسجم مع حقيقته.

إن قوة التماسك الضرورية للمجتمع الإسلامي موجودة بكل وضوح في الإسلام, ولكن أي إسلام؟ الإسلام المتحرك في عقولنا وسلوكنا والمنبعث في صورة إسلام اجتماعي
وقوة التماسك هذه جديرة بأن تؤلف لنا حضارتنا المنشودة, وفي يدها-ضمانا لذلك- تجربة عمرها ألف عام, وحضارة ولدت على أرض قاحلة, وسط البدو ورجال الفطرة والصحراء.

المرأة توقّع بأصلها لا باسمها. حتى يردعها أصلها...

إن الملامح التي تبيح أسرار الذات المعنوية تكسب الوجه جمالاً وملاحة مهما كانت تلك الأسرار موجعة و أليمة . 
أما الوجوه التي لا تتكلم بصمتها عن غوامض النفس وخفاياها فلا تكون جميلة مهما كانت متناسقة الخطوط و الأعضاء .

وركلت حجراً في روحي لتتورم!

تعوّدت النساء هنا منذ قرون، على حمل رغبتهنّ كقنبلة موقوتة، مدفونة في اللاوعي. لا تنطلق من كبتها إلا في الأعراس، عندما تستسلم النساء لوقع البندير، فيبدأن الرقص وكأنهن يستسلمن للحب، بخجل ودلال في البداية. يحركن المحارم يمنة ويسرة على وقع "الزندالي".. فتستيقظ أنوثتهن المخنوقة تحت ثقل ثيابهن وصيغتهن.
يصبحن أجمل في إغرائهن المتوارث.
تهتز الصدور وتتمايل الأرداف، ويدفأ فجأة الجسد الفارغ من الحب.

تشبّ فيه فجأة الحمى التي لم يطفئها رجل. ويتواطأ البندير الذي تسخنه النساء مسبقاً مع الجسد المحموم، فتزيد الضربات فجأة قوة وسرعة. وتنفك ضفائر النساء، وتتطاير خصلات شعرهن، وينطلقن في حلبات الرقص كمخلوقات بدائية تتلوى وجعاً ولذة في حفلة جذب وتهويل، يفقدن خلالها كل علاقة بما حولهن، وكأنهن خرجن فجأة من أجسادهن، من ذاكرتهن وأعمارهن، ولم يعد يمكن أحدا أن يعيدهن إلى هدوئهن السابق.

وكما في طقوس اللذة.. وطقوس العذاب، يدري الجميع أنه لا يجب وقف ضربات البندير، ولا قطع وقعها المتزايد، قبل أن تصل النساء إلى ذروة لا شعورهن ولذتهن، ويقعن على الأرض مغمى عليهن، تمسكهن نساء من خصورهن، وترشهن أخريات بالريحة والعطر الجاهز لهذه المناسبات.. حتى يعدن تدريجياً إلى وعيهن.

هكذا تمارس النساء الحب.. وَهْماً في قسنطينة!.

سيظل يخطيء في حقها ثم يمن عليها بالغفران عن ذنب لن تعرف أبداً ماهو ..لكنها تطلب أن يسامحها عليه
هكذا هن النساء إن عشقن.

يمكن أن تحكم الناس بالخوف والقمع ، لكن الخائفين لايمكن ان ينتصروا في حرب ، في ساحة الحرب يجب أن يكونوا أحراراً

قل لي ماذا تعزف أقل لك من أنت.

ان لم يستطع الانسان السير مع الزمن
، فالزمان قادر على أن يسير دونه.

هل أجمل من ثوب لا يُشترى، بل يُهدى.
وحده الله يكسو به من اصطفى من عباده فيستر به عيوبهم و يطهّر قلوبهم. و يمنحهم ذلك البهاء الاستثنائيّ. بهاء التقوى...

الصفحة رقم 1 من 131