كاتب مصري من مواليد القاهرة 1978، تخرّج في مدرسة ليسيه الحرّية بباب اللوق عام 2006 قبل أن يلتحق بالمعهد العالي للسينما ليدرس التصوير السينمائي، وتخرّج عام 2001 بترتيب الأول على القسم، ونالت أفلام تخرّجه "الهائمون - الثلاث ورقات - وفي اليوم السابع" جوائز للأفلام القصيرة في مهرجانات بإنجلترا وفرنسا وأوكرانيا.. 

بدأ أحمد كتابة روايته الأولي "فيرتيجو" في شتاء عام 2007، ونُشِرت في نفس العام عن دار "ميريت"، قبل أن تُترجم للّغة الإنجليزية عن دار "بلومزبيري"، ثم للإيطالية عن دار "مارسيليو"، والفرنسية عن دار "فلاماريون".. ثم تحولت الرواية لمسلسل تليفزيوني في رمضان من عام 2012.. 
ثم أصدر أحمد روايته الثانية في فبراير 2010 بعنوان "تراب الماس" وتُرجمت للإيطالية عن دار "مارسيليو"، وأتبعها برواية "الفيل الأزرق" التي صدرت في أكتوبر من عام 2012..

الذين قالوا إن المال لا يصنع السعادة , لا بد أنهم لم يكونوا يقصدون أموال الأخرين

العِشق : مَـرض نتخيـٌل آننــا نُشفى منــٌه .. فقط لأن لا أحد يَمُـوت بسببه .. نظرياً

مثلما ينطق الطفل كلمة "والدى" بدلا من "بابا" فى اعلان صريح ان المسافة بينهما اصبحت تقاس بالكيلومترات , تنطق المرأة كلمة جوزى بدلا من ذكر اسمة !!

يعضنا يعيش عمره حسرة علي قطار فاته !

الحياة مش مضمونة.. لازم نطلب الحلو قبل الأكل احتياطي!

النضارة دى راى-بان اصلى؟

تلك كانت ليلة من الليالى التى يُقال فيها كل شىء, أكثر ِممَا يَنبغى, يُقال فيها كل ما يَجرح فيقتل ويُعشق فلا يُنسى.. أمّا السكوت فداِئماً أبلغ.. يحوى بداخله ما تعجز عنه الكلمات..

أفضل علاج لقلب محطم هو أن يتحطم مرة أخري!

تذكرت الحصالة التى اشتريتها لنور ابنتى يوما،بيت احمر صغير،تضع امامه عملة معدنية فيخرج كلب بلاستيكى يدلى لسانه ليسحبها الى الداخل !! الكلب كان يشبه شاكر ..ووجه نور لما انتابنى اختنقت فقمت

تلك كانت ليلة من الليالي التي يقال كل شئ ,اكثر مما ينبغي,يقال قيها كل ما يجرح فيقتل ويعشق فلا ينسي..اما السكوت فدائما ابلغ..يحوي بداخله ما تعجز عنه الكلمات..وبقائي ساكنا اقاوم لمس يديها دخل بجدارة في حيز المعجزات

عرض الكل