إليف شافاق  (ولدت عام 1971 في ستراسبورغ) هي روائية تركية تكتب باللغتين التركية والإنجليزية، وقد ترجمت أعمالها إلى ما يزيد على ثلاثين لغة.

ولدت إليف بيلغين في ستراسبورغ لوالدين هما الفيلسوف نوري بيلغين وشفق أتيمان التي أصبحت دبلوماسية فيما بعد. انفصل والدها عندما كان عمرها عامًا واحدًا فربتها أمها. وتقول الكاتبة إن نشأتها في عائلة لا تحكمها القوانين الذكورية التقليدية كان له كبير الأثر على كتابتها. وتستخدم الكاتبة اسمها الأول واسم أمها كاسم أدبي توقع به أعمالها.

أمضت طفولتها وصباها متنقلة بين مدريد وعمان وكولونيا قبل أن تعود إلى تركيا، وهاجرت إلى الولايات المتحدة لتواصل دراستها أولاً، ثم بعد ذلك لتشغل منصب أستاذة محاضرة في مادة الدراسات والأجناس في جامعة أريزونا.

تحمل شفق شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الشرق الأوسط التقنية في تركيا كما تحمل شهادة الماجستير في “الجندر والدراسات النسوية” والدكتوراه في العلوم السياسية من الجامعة ذاتها. نالت عن أطروحتها لنيل الماجستير في موضوع الإسلام، والنساء، والتصوف، جائزةً من “معهد علماء الاجتماع”.

تزوجت سنة 2005 من الصحافي التركي أيوب كان وأنجبت منه طفلين. أسمت ابنتها زيلدا على اسم زيلدا فيتزجرالد، وأسمت ابنها على اسم الزاهر، بطل إحدى قصص بورخيس .

لا يجوز أن تلعن أي شيء يهطل من السماء.. حتى لو كان مطرا

It never took her long to darken any conversation, as from birth she was inclined to see misery in each and every story, and to fabricate some when there was none.

All improvviso ebbi la confortante consapevolezza che andava tutto bene e che era sempre stato così. Come dice Rumi, la notte contiene il giorno. Possiamo ricominciare la nostra vita da capo, in ogni momento e in ogni luogo.

من رواية حليب أسود

توجد مرحلة تخذلنا اللغة بعدها.

مهما حدث في حياتك , ومهما بدت الأشياء مزعجة, فلا تدخل ربوع اليأس . وحتى لو ظلت جميع الأبواب موصدة , فإن الله سيفتح دربًا جديدًا لك.

كن رحيماً ولا تكن نمّاماً حتى لو كانت كلماتك بريئة ، لأن الكلمات التى تنبعث من أفواهنا لا تتلاشى بل تظل فى الفضاء اللانهائى إلى مالانهاية وستعود إلينا فى الوقت المناسب . إن معاناة إنسان واحد تؤذينا جميعا. و بهجة إنسان واحد تجعلنا جميعا نبتسم . هكذا تقول إحدى قواعد العشق .

We cannot abandon this rabbit hole for fear of a traumatic encounter with our own culture.

للأمومة اسم مستعار أيضًا : الشعور بالذنب

من رواية حليب أسود

لم يخف الخليفة شعوره بالإحباط, فسألها: " هل أنتِ هي المرأة التي هام بها المجنون؟ إني أتساءل ما الذي يجعلك امرأة يهيم فيها المجنون في حين أنك مجرد امرأة عادية؟".

فافترّت شفتا ليلى عن إبتسامة, وقالت: " نعم, أنا ليلى, لكنك لست المجنون. يجب أن تراني بعينيّ المجنون, لكل تحل هذا اللغز الذي يدعي الحبّ".

وبالمثل،علمنى الترحال والإنتقال كيف أحيى بأقل مايمكن من الأثاث. ما أشتريه فى مدينة ما،أتركه قبل سفرى للمدينة التى تليها.لكأننى مع كل خطوة أخطوها وكل مكسب أحققه،أخسر شيئًا آخرفى مكان ما

من رواية حليب أسود
عرض الكل