مصطفى محمود فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ. ولد في 27 ديسمبر 192، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية، ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960. تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973. رزق بولدين هما "أمل" و"أدهم". تزوج ثانية عام 1983 من السيدة زينب حمدى وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987.

ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.

قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزي الشهير (العلم والإيمان)، وأنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود". ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظراً لسمعتها الطبية، وشكل قوافل للرحمة من ستة عشر طبيبًا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفاً للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية، والاسم الصحيح للمسجد هو "محمود" وقد سماه بإسم والده.

توفي الدكتور مصطفى محمود في الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر 2009 الموافق 12 ذو القعدة 1430 هـ، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 88 عاماً، وقد تم تشييع الجنازة من مسجده بالمهندسين ولم يزره أي من المشاهير أو المسؤولين ولم تتحدث عنه وسائل الإعلام إلا قليلا مما أدى إلى إحباط أسرته.

لو كان فى قلبك ذرة إيمان و قلت للجبل انتقل من مكانك لانتقل من مكانه || سيدنا عيسى عليه السلام

الملل .. الملل ..
كل جديد يصبح قديما بمجرد تداوله .
وكل لهفة تتحول إلى فتور ثم ضجر قاتل .

و أخطأ مرة ثالثة حينما تصور أنا الكيمياء و الطبيعة و الكهرباء علوم و أن
الدين خرافة .
و لو انه فكر قلي لا لأدرك أن الكيمياء و الطبيعة و الكهرباء هي في الواقع
علوم جزئية تبحث في الجزيئات و العلاقات و المقادير و الكميات .. و أن
الدين علم كلي يبحث في الكليات .. بل هو منتهى العلم لأنه يبحث في
البدايات الأولى للأشياء و النهايات المطلقة للأشياء , و الغايات النهائية
للوجود , و المعنى العالم للحياة و المغزى الكلي للألم .

العقل معذور في إسرافه إذ
يرى نفسه واقف ا على هرم هائل من المنجزات و إذ يرى نفسه مانح ا
للحضارة بما فيها من صناعة و كهرباء و صواريخ و طائرات و غواصات و إذ
يرى نفسه قد اقتحم البر و البحر و الجو و الماء و ما تحت الماء .. فتصور
نفسه القادر على كل شيء و زج نفسه في كل شيء و أقام نفسه
حاكم ا على ما يعلم و ما لا يعلم .

إننا سجناء دقائق مفلسة يمكن أن نعيشها سنين خصبة إذا عرفنا كيف نخرج من أسرها لنحلق في أجواء ذلك العالم الآخر

ماذا نكون نحن في عمر الدنيا حتى ندعي الإحاطة بكل شيء. هذه دنيا كلها طلاسم. كلها طلاسم.

من كتاب العنكبوت

كل شئ باق .. لا شئ يضيع في هذه الدنيا .. وإنما هو يتحول ويتبعثر ويتشتت.

من كتاب العنكبوت

مصيرنا من الخلود هو مانضيفه الى وعاء الكل .

الجاذبية غيبٌ لا أحد يعرف كنهها..
لم ير أحدٌ الأعمدة التي ترفع السماوات بما فيها من نجوم و كواكب.
و نيوتن نفسه و هو صاحبُ النظرية يقول في خطاب إلى صديقه بنتلي:
"إنه لأمر غير مفهوم أن نجد مادة لا حياة فيها و لا إحساس تؤثر على مادة أخرى و تجذبها مع أنه لا توجد بينهما أي علاقة!"
فها هي ذي نظرية علمية نتداولها و نؤمن بها و نعتبرها علمًا، و هي غيبٌ في غيب!
ليس للعلم أن يحتجّ على الغيبيات بعد أن غرق حتى أذنيه في الغيبيات!.

الإنسان يولد وحده ويموت وحده ويصل إلى الحق وحده.

خصومتنا لانفسنا هي القنبلة التي تنفجر حولنا في كل مكان .

عرض الكل