قل لي يا أستاذ

تأليف : أنيس منصور

كل الموضوعات التي تتعلق بالإنسان و مشاعر الإنسان ليست دقيقة و لا واضحة تماما. فلا توجد حقيقة إنسانية سهلة و بسيطة مثل 2+2=4 .. و إنما نحن نعبر عن كل المعاني الإنسانية بالتقريب.. لأنه من الصعب أن نلقي القبض على المعاني و نسجنها في الكلمات.. و إﺫا فعلنا فكثيرا ما هربت.. فنعود إليها نتحايل عليها و ندور حولها لعلنا نرى جديدا.. و هكﺫا إلى الأبد!
 و الفيلسوف الألماني العظيم هيدجر يقول: ركعت و سجدت عند قدمي معشوقتي.. و انتظرت أن تجود علي بكلمة.. و انتظرت طويلا.. و لكن معشوقتي لم تقل إلا قليلا!
أما المعشوقة فهي: الحقيقة!
القليل همست به، و الباقي يجب أن نجتهد نحن في معرفته!
 الحب مثلا: يملأ نصف كتب الأدب في كل العصور.. مئات ألوف من الأبيات في كل اللغات. فما هو؟ كيف هو؟ لماﺫا هو. أية فائدة منه؟ 
 و تاريخ الفكر الإنساني، هو تاريخ المحاولة و الخطأ و اللف و الدوران و النفاﺫ إلى أعماق المعاني.. ثم معاودة كل ﺫلك من جديد.. كأن أحدا لم يحاول من قبل!
 و غير ﺫلك من ألوف المعاني و النوادر و القصص في التاريخ و الأدب و الفلسفة.. و لكن الكاتب يحاول و يحاول.. و يكفيه شرفا أن يفعل ﺫلك..
و هناك نوعان من الأدباء أو الشعراء أو المفكرين:
واحد يمشي أمامك و يتكلم.. و واحد يمشي وراءك و يتكلم.. و لا أعرف أين سأكون.
 و إنما سأحاول أن أكون أقرب إلى أﺫنيك إلى عينيك إلى عقلك.. و أن أقع هﺫه المسافة التي بيننا بأسرع وقت و بأقل جهد.. و لن أمل أبدا أن أكون واضحا!

كتب مختارة