يا صاحبي السجن

رواية

تأليف : أيمن العتوم

كان على أن ألملم شتات نفسي، واجمع ما تناثر من ذاتي في الممرات وعلى الابواب وفوق الأبراش، وأضم قصائدى على قلبي، وأحمل حقيبتي وأخرج بدا اليوم بعيداً جداً مع قربه الزماني الحقيقي، بضعة أيام ويصبح كا ما خلفي من السجن ذكرى، بضعة أيام وتفتح بوابة السجن الكبيرة، لأتركها تُغلق من خلفي على من تبقى من رفقائي هنا؛ شعوران متناقضان يجتاحان كياني؛ شعور الفرح بانتصار الإرادة على القيد يتمثل بخروجى من هنا، وشعور الأسى والحزن على من ظل من الزملاء وهم يغالبون دماً يسيل على الرسغين من طول ما أحاطت الاصفاد بالمعاصم، غير أنهم شاركوني الشعور الأول، وتفهموا الشعور الثاني، وظل الأمل طائراً يخفق بجناحيه في أعماقهم.

كتب مختارة