حديث الجنود

رواية

تأليف : أيمن العتوم

كلما ههممتُ بنشر هذه الذكريات قفز الخوف والرعب إلى من جديد قادمين من تلك الأحداث الغابرة بعض المحطات في الحياة لا يُمكن للإنسان أن يتخطاها، أكثر من مئة مرة فكرت بأن أحرقها أو أمزقها أو ألفي بها في وادي الغياب السحيق، وفي النهاية أرتحت لقرار قد يضع حداً لريبتي وانهزاماتي النفسية المُتلاحقة وهلعي: سأعطيها لأيمن العتوم بعد أن أكون قد غيرت اسمي الحقيقي واضعاً بين يديه تركة ثقيلة وكنزا ثميناً، وآملاً أن يكون على قدر الأمانة والحقيقة فلا يضيف إليها شيئاً، إلا ما كان عاملاً مساعداً على قبولها في نفوس المُتلقين!!

كتب مختارة