عاشق مولع بالتفاصيل

عاشق مولع بالتفاصيل

رواية

البرتو مانغويل
  • دار النشر: دار الساقي للطباعة والنشر
  • ترجمة: يزن الحاج
  • تاريخ النشر: 2016
  • عدد الصفحات: 95
  • رقم الإيداع: 9786144258569
  • الحجم: 2.1 ميجابايت

عاشق مولع بالتفاصيل - ألبرتو مانغويلرواية قصيرة بطلها يعمل فى أحد الحمامات العامة وهو شخص انطوائي لا يتحدث حتى مع أهله ومولع بالتفاصيل. اكتسب صديق واحد فقط وهو بائع كتب ياباني؛ تعلم منه التصوير، واستغل الكاميرا لتحويل ولعه بالتفاصيل لشئ مرئعاش أناتول فازانبيان في بواتييه، فرنسا، في حقبة ما بين الحربين العالميتين، وعمل في حمّامٍ عموميّ. كان يتميّز بموهبة مذهلة في التقاط التفاصيل، فكان يصف الأيدي التي يناولها الصابون، ويسترق النظر إلى المستحمّين فيصف ألوان جلودهم وحركات أجسادهم والروائح التي تفوح منهم.يتعرّف فازانانبيان إلى مصوّر فوتوغرافيّ يابانيّ يملك مكتبة قديمة في المدينة، فيطوّر موهبته إلى أقصاها، ويبدأ بتصوير الأشياء بدلاً من تدوينها. لكن هوسه بالتفاصيل وعشقه الذي لا يرتوي للجمال سرعان ما أوصلاه إلى نهايته المأساويّة.يأخذنا ألبرتو مانغويل إلى عوالم مدينة بواتييه الساحرة، ليعيد بأسلوبه الأخّاذ كتابة قصة حياة أناتول فازانبيان، في مغامرةٍ نصف خياليّة، نصف حقيقيّة، تروي سيرة فنّان وعاشق مولع بالتفاصيل. فكرة الرواية رائعة ومحاولة وصف ما يدور داخل رأس شخص مولع بالتفاصيل مهمه صعبة. متعته فى الاهتمام بالتفاصيل نفسها وفى ابتكار طريقة جديدة لجعلها مرئية وبالتالى جمعه للصور وتقليبه فيها بهذا الشكل يوميا يجعل منه شخص مختل او مريض بينما يتلذذ باستراق النظر وينظر للصور بشئ من الشهوة، اعتقد ان مانغويل كان من المفترض ان يدرس الشخصية جيدًا ويكملها بشكل أكثر واقعية على سبيل المثال دارسو الطب والفن عندما يدرسون التشريح لاينظرون للجسم باى نوع من الشهوه ويتعاملون مع التفاصيل بتجرد ونجد الكثير من العامة يرون ان دراسة التشريح مثلا للفنانين شئ غير ضروري وان التدريب على الاسكتشات التشريحية طالما ان الجسم عاري او به بعض الاجزاء عارية فهو مصحوب بشهوة فى حين ان الحقيقة ليست كذلك اذا نظرت لها من ناحية الفنانين أنفسهم. هنا مانغويل صنع شخصية فى البداية توحي لى بأنه فنان ومهتم بالابتكار وبتأمل ما حوله ثم جعله يتعامل مع منتج فنه هذا وكأنه شخص عامي لا يرى شئ فى الصورة سوى استراق النظر وتخيل باقي الصورة. فازنبيان الذي صوره مانغويل يلتقط الصورة كفنان مولع بالتفاصل ولكنه يتعامل معها بعد تحميضها كأبله عامي ليس مولع بالتفاصيل وانما مولع باستراق النظر. ببساطة الشخصية كانت تحتاج لتعمق أكبر حتى لا يحدث تناقض.

كتب مختارة