الخطابة وإعداد الخطيب

تأليف : عبد الجليل عبده شلبي

الخطابة وإعداد الخطيب -عبد الجليل عبده شلبي الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على عبده المصطفى وعلى اله وصحبه ومن اقتفى وبعد: -إن الدعوة إلى الله تعالى على بصيرة وهدى ضرورة من ضرورات هذه الحياة لا تقل أهمية عن حاجة الإنسان إلى الطعام والشراب، بل هي من أعظم الضرورات على الإطلاق والعموم؛ إذ تتوقف عليها سعادة البشرية ونيل مكانتها وريادتها، بل يتوقف على تركها ذل الأبد وحزن الدهر."إن الله بعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة"، ولكن لن تجد الدعوة إلى الله أثرها أو تحقق مقصدها على هذا النحو إلا إذا وجد الداعية الناجح الذي يحملها ويعيش بها ولها، ويحمل لها في قلبه المكان الأسنى والمطلب الأسمى.والخطبة من أكثر أنواع الدعوة تأثيرًا ووصولاً للقلوب والأسماع إن أحسن الخطيب وتميز.والخطابة مسؤولية عضمى لا يعلم حجم خطورتها إلا من يعلم أهميتها , فهي منبر التوجيه والدعوة وإحياء السنن وقول الحق وقمع البدع .هذه بحوث في قواعد الخطابة وأصولها ونماذج مختلفة فيها، وأطراف من تاريخها وتطورها، وكتبتها لطلاب الدعوة الإسلامية، ودعاة المسلمين، وقدمت لهم فيها ما يمكن ان يكون مدداً لهم في مواقفهم الخطابية المختلفة في أحداثه، ويدفعهم إلى الاستكثار من معلوماتهم الأدبية عن حياة المسلمين الاوائل. خصوصاً عن حياة الزهاد والعباد. وما كان لهم من مواقف مشكورة صلبة أمام الحكام ملوكاً كانوا ام ولاة أم تابعين

كتب مختارة