الدور السياسى للملكات فى مصر القديمة

تأليف : د. محمد على سعد الله

لعبت ملكات مصر القديمة دورا حيويا ومؤثرا في حياة بلادهن‏..‏ شاركن المسئولية‏,‏ وتشاورن مع أزواجهن الفراعنة في اتخاذ القرار وتحمل المسئولية‏..‏ وكانت الملكة عنصرا فعالا في سن القوانين‏,‏ وتحديد مهام الرعية في مصر‏..‏ أكثر البلدان قوة وعظمة في العالم القديم‏..‏

جميلة‏..‏ جذابة‏..‏ ذات صيت وشهرة‏..‏ امرأة قوية وشجاعة يعمل لها ألف حساب‏..‏ حنونة ومحبة لبيتها‏..‏ عطوفة علي زوجها الفرعون وأطفالها‏..‏ تلك هي ملكة مصر القديمة‏...‏
الكتاب الذي بين أيدينا‏(‏ ملكات مصر القديمة‏)‏ عن نشر الجامعة الأمريكية‏,‏ وهو من القطع الكبير والطباعة الفاخرة‏,‏ يناقش عبر صفحاته ثلاثة محاور رئيسية‏,‏ تفند أحوال ملكات مصر وهي‏:‏

هل كانت الملكة المصرية القديمة تتمتع حقا بكل الحقوق والامتيازات التي كان يحظي بها فرعون؟‏..‏
هل كانت لديها تلك المكانة الخاصة المميزة التي نعم بها فراعنة وملوك مصر القديمة؟‏..‏
وهل كانت سلطات الملكة المصرية متكافئة حقا مع سلطات الفرعون؟‏..

‏ بمعني عند حدوث خلاف في الرأي واختلاف في وجهات النظر‏,‏ هل كانت الملكة تستطيع أن تصر علي رأيها وتتشبث برؤيتها فينصاع إليها في النهاية الفرعون ويأخذ برأيها‏,‏ أي هل كان بإمكانها أن تكون صاحبة الكلمة الأخيرة والقرار النافذ؟

وأخيرا‏..‏ هل استطاعت الملكة المصرية القديمة أن تترك خلفها ميراثا ثريا من الثقافات والسلوكيات‏,‏ والذي شكل معه ملامح لحياة سياسية تتمتع خلالها المرأة بالحرية والممارسة الواعية لحقوقها وواجباتها عبر حضارة عريقة وقديمة تعود إلي آلاف السنوات‏,‏ أم أنها كانت تحمل وجها طاغيا وملامح قاسية تكرس معها جذور قيم الديكتاتورية والرأي المتفرد؟

يجيب الكتاب علي هذه الأسئلة مسجلا معه بالكلمة والصورة والرصد الدقيق لكل مفردات وتفاصيل حياة الملكة المصرية القديمة‏.‏


ومع الجداريات والحفائر والنقوش والزخارف‏..‏ وعبر الرسومات والتماثيل والمعابد وسائر الكنوز الثقافية التي تركتها لنا الحضارة المصرية القديمة تتبدي لنا الملكة المصرية بملامحها العذبة‏,‏ وزيناتها ومقتنياتها المصرية التي طالما اشتهرت بها‏..‏ وتيجانها وحليها ومجوهراتها الثمينة وأدواتها الخاصة‏,‏ وأخيرا كل ما يتعلق بعالمها الخاص المميز‏.‏

وربما تكمن أهمية هذه الدراسة أيضا في أنها لا تكتفي بإلقاء الضوء علي حياة الملكات المصريات فقط‏,‏ بل تتناول أيضا حياة وصيفاتهن وخادماتهن وكل من كن يقمن برعاية شئونهن‏,‏ أي في قول آخر‏,‏ المرأة المصرية العادية التي شاركت في بناء ملحمة الحضارة المصرية القديمة‏,‏ وإن لم تكن داخل الأضواء مثل الملكات والحاكمات‏.‏

وراء هذه الوجوه الملكية الجميلة ذات الصيت والشهرة‏..‏ وتلك الحياة الناعمة المترفة‏..‏ وخلف هذه البنايات الشامخة والمعابد والجداريات‏,‏ قصص حافلة وحكايات وأسرار مثيرة وأبواب مغلقة تتطرق إليها الصفحات تاركة معها إحساسا بالشغف لعوالم ملكات مصر‏.‏

كتب مختارة