رحلة الرجل

ملحمة وراثية

تأليف : سنسر ويلز

حاول كتاب رحلة الرجل لمؤلفه سنسر ويلز الإجابة عن بعض التساؤلات المتعلقة ببدايات الإنسان وتفرده بين أفراد جنسه عبر شيفرته الوراثية وطبيعة حياة أسلافه وغيرها من التساؤلات التي تشكل نوعا من الملحمة الوراثية المتعلقة بعلم الأنثروبولوجيا علم الإنسان نشأته وبداياته. ويطرح ويلز تساؤلات عديدة من مثل كيف نعرف أن في مفهوم العرق البشري شيئا من الصدق... وهل نحن جميعا نوع واحد حقا... أم أن بين الزمر البشرية انقسامات لا ارتباط بينها... مشيرا إلى وجود اختلافات كبيرة بين البشر في الظاهر إضافة إلى أسئلة تتعلق بتوزيعنا الجغرافي بمعنى كيف يمكن أن نحتل كل ركن من أركان الكرة الأرضية وغيرها.
وفي مقدمته يقول الكاتب عن رحلة الرجل ليس هذا كتابا في أصول البشر إنما هو في رحلتنا كنوع من مسقط رأسنا في إفريقيا إلى أقاصي أركان الأرض ومن أبكر الأدلة على الإنسان الحديث حداثة تامة وحتى يومنا هذا لافتا إلى أن الوراثيات تزود الإنسان بخارطة وفكرة عامة عن التواريخ إضافة إلى كون هذه الرحلة تبدأ من السعي العلمي لإدراك معنى التنوع البشري والطرائق التي نستعملها لاستنباط أصولنا الإفريقية.
كما يلفت ويلز إلى أن الوراثيات وخصوصا فرعها المتعلق بأصول البشر وهجراتهم هو بالضرورة أقل من علم الآثار إدهاشا من الوجهة البصرية مشيرا إلى أن الأستراليين الأصليين يحتفظون بحس ارتباطهم بأسلافهم وموطنهم بواسطة قصة موسيقية يدعوها البعض باسم النسب المغنى وتعكس هذه الأنساب الرحلة الفعلية التي ارتحلها آباؤهم في عهد الحلم الذي يمثل حقبة من الماضي البعيد المتقدم على الذاكرة الجمعية.
أما الغربيون العلمانيون يضيف ويلز فقد أضاعوا أنسابهم المغناة التراثية وهو ما يعطي الأهمية لقيام العلم الغربي بتطوير الطرائق للكشف مجددا عن تلك الأنساب المغناة رغم أن للعلم صفة القسوة على العقائد الثقافية.
ويعالج الكتاب عدة موضوعات مقدمة على شكل فقرات بعناوين متنوعة منها القرد المتنوع.. وقرين حواء.. والدم من الحجر.. وأهمية الثقافة.. والانفجار العظيم الأخير..والعرفان بالجميل.. ووثبات وقفزات.. والخط الرئيس وغيرها.

كتب مختارة