مبدأ القيادة الأكثر فعالية في العالم

كيف تصبح قائداً خادماً

تأليف : جيمس سي . هانتر

هناك العديد ممن هم في المواقع القيادية يتوقون إلى أن يكونوا نوع من القادة الذين يعلمون أن موظفيهم يحتاجون إليه ويستحقون الحصول عليه. والعديد من الناس يتوقون ليكونوا آباء أفضل، ومدربين، وأزواجاً، ومعلمين، ومديرين أفضل. والعديد ممن هم في مواقع القيادة يرغبون بصدق في جعل سلوكياتهم وأدائهم تتفق وتنسجم مع معتقداتهم الحقيقة ونواياهم المخلصة الطيبة.

وهنالك أيضاً العديد من الآلاف ممن هم في مواقع القيادة ويعلمون أن يخذلون موظفيهم ويرغبون بشدة في من يساعدهم في تطوير وتنمية مهارات قيادية فعالة وناجحة.
لقد أدرك العديد منهم منذ أمد بعيد أن طرق القيادة القديمة التي تعتمد على السيطرة وإصدار الأوامر فاشلة إلى حد بعيد عند العمل مع قوة عمل يقدر حجمها بعشرات الملايين، الأغلبية العظمى منها لا يثقون في "أصحاب السلطة والنفوذ",

يربط كثير من الناس القيادة بالسلطة والإدارة ويعتقدون أنه لابد من توفر السلطة والمنصب لكي يمارس الشخص القيادة ولكن الحقيقة هي أن معنى القيادة أشمل من ذلك بكثير..
يعرف المؤلف جيمس سي هانتر القيادة بأنها التأثير على الناس لدفعهم إلى العمل بحماس معا لتحقيق هدف يخدم مصلحتهم المشتركة . مما يجعل دور القيادة موجود في حياتنا بشكل أوباخر.

في الكتاب ربط المؤلف بين القيادة والشخصية وتناول أساليب تطوير القيادة من ناحية الشخصية عن طريق سرد قائمة طويلة للصفات التي يجب أن تكون متوفرة في القائد ويناقش الكتاب طرق التحلي بهذه الصفات وكيفية تغيير وضعنا الحالي إلى وضع أفضل.

يختم الكاتب الكتاب ببيان أن تغيير الشخصية والتحلي بالصفات ليس بالأمر السهل ولكن عندما نستشعر أننا بهذا العمل نساهم في تغيير العالم ( بداية بأنفسنا ) وعندما نتبع جميع الطرق المؤدية إلى التغيير فإنه - وبإذن الله – سنتمكن من التغيير والتطور نحوالأفضل.

كتب مختارة