الخيال

الخيال

مفهوماته ووظائفه

د.عاطف جودة نصر
  • دار النشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب
  • تاريخ النشر: 1984
  • عدد الصفحات: 312
  • الحجم: 9.4 ميجابايت

حظي الخيال باهتمام واسع في المذاهب الفلسفية والسيكولوجية وفي دراسات البلاغة والنقد الأدبي. وهو اهتمام يستمد مما ينطوي عليه الخيال من فعالية لا غناء عنها في منجزات الإنسان الثقافية عبر التاريخ، وذلك أن الإنسان من بين الكائنات ذو وعي تاريخي أساسه ضرب من الاصطفاء وانبثاق الوعي. هذا الوعي تاريخي بفضل قوى أخذ الإنسان بنواصيها وعبر عنها وجعلها ذرائع لتحقيق الذات.

إن الإنسان كائن تاريخي تجلى وعيه في أنساق نامية من العقائد والتصورات والمواقف والقيم. هذا الوعي تاريخي لأنه لغوي وخيالي، فباللغة سمّى الإنسان الأشياء، وأسس تصانيفاً بين الكشف والانكشاف، وبالخيال أدلج الواقع في اللاواقع، وأوجد منطق التوحيد والإدماج، وجسد الفكر في الصورة، وتغلب على عزلة النفس عندما تتحرك لذرائعها في عالم مفروض.

إن التقصي التاريخي للظاهرة يدل على أن الاهتمام بها إنما بدأ في سياق المذاهب الفلسفية والنفسية، ثم انتقل إلى مباحث البلاغة والنقد الأدبي. وتدل هذه الحقيقة على أن المشكلات التي طرحها البلاغيون والنقاد متمثلة في تعريف الخيال وتحديد علاقته بالإدراك والذاكرة والوهم، والكشف عما ينطوي عليه من طاقات الخلق والإبداع، عولجت في ضوء تأثر بأفكار فلسفية ونتائج سيكولوجية. وتتجلى هذه الحقيقة بوصفها فكرة موجهة في تقصي الظاهرة والتعرف على مختلف الأفكار والنظريات. وحول هذا الموضوع تأتي هذه الدراسة في هذا الكتاب في محاولة لإبراز مفهوم الخيال ووظائفه في الأعمال الأدبية.

أما المنهج الذي سارت ضمنه هذه الدراسة النقدية فلم يكن محض استقصاء تاريخي، بل هو يضيف إلى الرؤية التاريخية رؤية أخرى نقدية، أساسها تكوين نظرة كلية تتنزع إلى التفاضل والتكامل وتتعرف بإحساس متميز على أوجه الاختلاف والتمايز بين الاتجاهات والمذاهب المختلفة، وذلك من أجل الكشف عن الأسس النفسية والفلسفية التي شاد عليها النقاد والبلاغيون ما صدروا عنه من أفكار وتصورات، تمثل في كل حقبة دورات الفكر تداخلاً وتخارجاً، وفق روح كل عصر وما يقدمه مفكروه من درس وتفسير لعلاقة الشعور بموضوعاته. وأخيراً يمكن القول بأنه وبرغم ما بين النظريات والتصورات من اختلاف، يبقى الخيال تحققاً لحرية الإنسان وإرادته، وضرورة لا بد منها للوعي وهو يتجه صوب المعرفة، وحواراً خلاقاً بين الفكرة والصورة، بين العالم والإنسان عندما يسكب إحساسه في الأشياء.

كتب مختارة