وا إسلاماه

رواية

تأليف : علي أحمد باكثير

رواية تاريخية تعد من أمتع ما كتب في القصة التاريخية ، و هي تحكي سيرة البطل سيف الدين قطز الذي حارب التتر و الصليبيين ، وتصور جانب الجهاد في حياته أروع ما تكون سير المجاهدين العظام ، ويركز المؤلف على واقعة عين جالوت التي قصم الله فيها ظهور التتار .

تجلو هذه القصة صفحة رائعة من صفحات التاريخ الإسلامي في الشرق المسلم بعامة و في مصر بخاصة فهي تنهض بقسط وافر من هذا الجهاد الكبير فتحمي تراث الإسلام المجيد في يومين عظيمين من أكرم أيامها ، يوم الصليبيين في فارسكو ، و يوم التتار في عين جالوت ، و كان بطل هذين اليومين الملك المظفر سيف الدين قطز الذي يضرب المثل في إخلاصه لدينه و أمته و بلاده .
يكشف هذا الكتاب عن مرحلة من مراحل الجهاد المشرقة التي كان أبطالها المماليك و التي خاضوها في فترة حرجة جدا من فترات التاريخ الإسلامي ، كما يقدم نموذجا مشرفا للعالم العامل الذي يستعلي على الدنيا و ينهض بمسؤوليته خير نهوض ، ذلكم هو العالم المجاهد الرباني العز بن عبدالسلام رحمه الله تعالى .

إن قصة واإسلاماه عمل فني متفوق و نموذج رائع في حقل القصة الإسلامية استطاع صاحبه أن يقدم حقائق التاريخ في قالب حي مشوق ساعدته على ذلك مقدرته الفنية المعروفة على رسم الشخصيات ، و تصعيد الأحداث ، و إحكام العقدة و صياغة الحوار ، و شد انتباه القارئ ، و الاستئثار باهتمامه ، وحمله على متابعة القراءة حتى النهاية ، و هي مناسبة لمختلف المستويات الثقافية بعامة .

كتب مختارة