أحاديث حول الإخراج السينمائي

تأليف : ميخائيل روم

يتناول كتاب " أحاديث حول الإخراج السينمائي " لــ ميخائيل روم جملة من القراءات والأحاديث والتقارير والمحاضرات التي وضعها المخرج الروسي الشهير لتكون زادا لأولئك المهتمين والدارسين لهذا الحقل من الفنون التي تبحث بلغة ميسرة وبسيطة تلك المناهج والأساليب في صناعة الأفلام.

يتوجه الكتاب الذي وضع مادته الأساسية مخرج وسيناريست متمرس إلى هواة صناعة الأفلام دون ان يغفل ذلك القطاع الواسع من القراء المندفعين صوب أدبيات الثقافة السينمائية والتي تجيب على أسئلتهم الباحثة عن النواحي الفكرية والجمالية في الفن السابع وقضاياه في اشتباكها مع صنوف الإبداع الأخرى.

وتأتي أهمية صدور هذا الكتاب في عمان حديثا بالتزامن مع الحراك الذي يعيشه المشهد السمعي البصري محليا وإنعاشا لقطاع عريض من أولئك الشباب الذين بدأوا بالانضمام إلى دورات وورش تدريبية لصناعة الأفلام التي تقيمها أكثر من جهة معنية بهذا النوع من الثقافة.

تتمحور موضوعات الكتاب التي جاءت في ثلاثة عشر حديثا سبق أن ألقاها روم خلال جولاته في أكثر من جامعة ومعهد سينمائي متخصص في الاتحاد السوفييتي السابق حول تعريف ما هو المخرج والفيلم واللقطة والسيناريو والمونتاج والميزانسين والبنية الدرامية والتكوين البصري إضافة إلى عوامل التجديد والابتكار في الشكل والمضمون واستخدام العناصر الفيلمية والتأثر الذي يقع فيه صناع الأفلام بالتيارات والمدارس والاتجاهات الفنية العالمية.

اختيار المترجم مدانات لهذا النوع من الدراسات وتقديمها إلى قراء العربية لم يكن من باب تسليط الضوء على صاحب تجربة سينمائية عميقة المضامين في السينما العالمية فحسب بل دعوة إلى الولوج في عوالم هذا الإبداع وفهم تقنياته خاصة مع دخول صناعة الأفلام عصر الكومبيوتر والتقنيات الرقمية وهي تقنيات قد لا تكون بهذا التطور في عهد المخرج روم ومع ذلك فهذه التقنيات لم تغير إلا قليلا في جوهر فن السينما وشروط الإبداع وهما المجالان الرئيسيان اللذان يخوض فيهما بذكاء وثراء وفطنة مخرج في قامة ميخائيل روم ( 1901- 1971) صاحب المشوار الطويل في حقبة السينما السوفييتية التي أنجز خلالها أربعة عشر فيلما روائيا طويلا وفيلما تسجيليا من النوع الطويل أيضا عدت من قامات السينما الرفيعة وظلت عالقة في ذاكرة عشاق السينما إلى اليوم.

كتب مختارة