الاتصال والهيمنة الثقافية

تأليف : هربرت شيلر

ينتقد المؤلف الأوضاع الإعلامية والثقافية على المستوى الدولي التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية بما لها من نفوذ قوي تسعى من خلاله إلى السيطرة الثقافية والهيمنة الإعلامية بهدف إحداث نوع من التبعية الفكرية لها بحيث يصبح النموذج الأمريكي مصدر المعرفة الذي يسعى إليه المثقفون من أبناء الدول النامية إلى تقليده وتبنى أفكاره ورؤاه دون وعي لما يمثله هذا النموذج من خطر داهم لحاضر بلادهم ومستقبلها.
ويرى المؤلف أننا على أعتاب نوع جديد من الدبلوماسية الثقافية التي تستلزم تطور قطاع الاتصالات الثقافية في النظام العالمي بما يتسق وأهداف النظام العام وغاياته.
ويوضح دور وسائل الإعلام في عملية الهيمنة من خلال الحملات الإعلامية التي تشنها الدول الكبرى ضد الدول التي تحاول الخروج من دائرة الهيمنة مثل الإدعاء بعدم ديمقراطية أنظمة الحكم في هذه الدول أو أنها تنتهك حقوق الإنسان أو أنها تشجع الأعمال الإرهابية أو أنها تسعى للحصول على ترسانة من الأسلحة النووية أو غير ذلك من الادعاءات التي تؤدي إلى إضعاف السلطة في هذه الدول.

كتب مختارة