كيف تغير تصرفات أي شخص

تقنيات مجربة وناجحة لإعادة تشكيل تصرفات أو سلوك أو مشاعر أو معتقدات أي شخص

تأليف : دافيد ج.ليبرمان

من الذي يرغب بأن يكون مغفلاً؟ من الذي يرغب بأن تكون علاقاته سيئة مع الآخرين، أو أن يكون مهملاً، أو أن لا يكترث بأي شخص أو أي شيء ما عدا نفسه، أو أن يحاول تحقيق أهداف تافهة؟

كل شخص يريد أن يكون أفضل، ولا يرغب أحد بالانشغال في سلوكيات تدميرية للذات. وبالطبع لا يرغب أحد في أن يكون فاسداً، وأن يبقي على كراهية لا أساس لها للآخرين، أو أن يؤمن بمعتقدات ضيقة الأفق، أو أن يكون غير مستقر من الناحية العاطفية، أو أن يكون ذميماً ومكروهاً من الآخرين، وهكذا. وبالطبع لا تعطينا أي من هذه السلوكيات شعوراً بالارتياح. إننا غير قادرين من الناحية العاطفية على القيام بما نعرف بأنه أمر صائب بالنسبة لنا ولعلاقاتنا. 

يرغب معظم الناس بشدة بالتغير، ونحن نعرف بأن ذلك ينطبق على حياتنا نحن. ونشعر بالارتياح في أنفسنا عندما نستطيع تخطي "عادتنا البالية". وبالتأكيد هناك أشخاص يقولون بأنهم سعداء بالطريقة التي هم عليها ولا يرغبون بالتغير، لكنهم ليسوا صادقين في قولهم هذا. فالناس في الحقيقة معرضون للكذب على أنفسهم، وأكثر ما يصح هذا القول هو عندما يكذبون بأكثر الطرق إقناعاً. 

إذن هل تستطيع أن تغير شخصاً ما لا يرغب بتغيير نفسه؟ يبدو بأن هذا السؤال لا معنى له لأن لا وجود لمثل هذا الشخص في الواقع. نرغب جميعاً بان نكون أفضل، وأن نحصل على ما نريد، وكذلك نسعى بإصرار لاستخدام إمكاناتنا كي نصبح أكثر أهمية. وهذه هي طبيعتنا. 
تسمح لك استراتيجيات علم النفس الواردة بشق طريقك عبر الحواجز العاطفية الموجودة لدى الشخص بهدف تكوين تغيير دائم في كل مجال على وجه التقريب. وتسمح لك بجعل أي كان شخصاً أفضل.
وبعد كل شيء، لماذا تكتفي "بالتعامل" مع أشخاص مثل ولدك أو زوجتك أو صديقك أو زبونك أو مريضك أو رئيسك أو زميلك في العمل في وقت تستطيع فيه تغييرهم؟

يعطيك كتاب "كيف تغير تصرفات أي شخص" الأدوات النفسية الكافية لإعادة تشكيل شخصية أي فرد ليصبح شخصاً أفضل. ويُريك كيفية الوصول إلى تحقيق تغييرات دائمة، وليس فقط كيفية التعايش مع الأشخاص ذوي المراس الصعب أو كيف تكون أكثر تسامحاً.

وقبل أن تقطع علاقتك مع صديقك، أو تصرف موظفاً يعمل لديك، أو تقاطع حماتك، غيرهم إلى شخصيات جديدة. 
ولماذا تلجأ إلى التمويه والتحريف وتغيير ذاتك، وذلك في محاولة منك لاستيعاب الآخرين، في وقت تستطيع فيه أن تواجه أصل المشكلة مباشرة، أي معتقداتهم، وقيمهم ومواقفهم أو نفسياتهم، وتغيرها بسرعة وإلى الأبد.

من هم الأشخاص المهمين في حياتك والذين يحتاجون تغييراً جذرياً في ذهنياتهم، وإلى جراحة تجميلية طفيفة في شخصياتهم ونفسياتهم؟
وسواء إذا لم يعجبك مسلك موظف يعمل لديك، أم كنت ترغب أن يتخلص مريضك من الإدمان على شرب الكحول، أو إذا كنت ترغب في أن يهتم شريك حياتك أكثر بمظهره، أو حتى إذا كنت تريد من حماتك أن ترى أفضل ما فيك، أو إذا كنت تريد لولدك أن يكون أكثر ثقة بنفسه، فسيبيّن لك هذا الكتاب كيفية الوصول إلى التغيير الذي ترغب فيه خطوة بخطوة.
وستتعلم كيفية تغيير أي شخص نحو الأفضل، متسلحاً بأسرار علم النفس التي تحكم السلوك البشري، وبذلك تغيّر حياتك إلى الأبد.

كتب مختارة