سيكولوجيا الذكاء

سيكولوجيا الذكاء

جان بياجيه
  • دار النشر: عويدات للنشر والطباعة
  • ترجمة: يولاند عمانوئيل
  • تاريخ النشر: 2012
  • عدد الصفحات: 176
  • رقم الإيداع: 9953280339
  • الحجم: 3 ميجابايت

يبدو الذكاء من وجهة النظر البيولوجية، كأنه أحد نشاطات الكائن العضوي، من حيث الأشياء التي يتكيف معها تشكل قطاعاً مميزاّ داخل البيئة المحيطة، وبقدر ما تحقق المعلومات التي يعدها الذكاء توازناً أفضل، يشكل تعبيراً حتمياً عن التبادلات الحركيه ــ الحسية والتصويرية، عند امتداد المسافات المكانية والزمانية، فالذكاء يحتوي على التفكير العلمي. بحدّ ذاته، بما فيه المعرفة البيولوجية فيصبح من الطبيعي إن أن تندرج نظريات الذكاء السيكولوجية بين النظريات التكيف البيولوجية، ونظريات المعرفة العامة.

ويعرض الكتاب مانسميه "سيكولوجيا الذكاء" الذي يغطي نصف حقل السيكولوجيا، ويعمل على تلخيص وجهة نظر معينة تتعلق بما يمسى بالعمليات واضعة إياها في موضوعها ضمن وجهات النظر الثابتة وبقدر كبير من الموضوعية. فهو يبحث في تمييز دور الذكاء مع مراعاته أساليب التكيف عامة، ويظهر فعله القائم بشكل أساسي على تجميع العمليات وفق بعض البنيات المحددة من خلال تفحص سيكولوجيا الفكر.
وإذا تصورنا الذكاء كنوع من التوازن تسعى إليه كافة العمليات الإدراكية، فهو يطرح مسألة علاقاته بالإداراك وبالعادة، مما يثير مسائل تتعلق بتطوره وبطابعه الاجتماعي.

وينقسم الكتاب إلى ثلاثة أقسام، وحدد المؤلف في القسم الأول طبيعة الذكاء ضمن فصول جاءت معنونة على الشكل التالي: الذكاء والتكيف البيولوجي، سيكولوجيا الفكر والطبيعة السيكولوجية للعمليات المنطقية.
أما في القسم الثاني فقد عني بإظهار فعل الذكاء القائم بشكل أساسي على تجميع العمليات بحسب البنيات المحددة، من خلال فحص الفكر. أما عنواين فصول هذا القسم فجاءت كما يلي: الذكاء والإدراك الحسي، العادات والذكاء الحركي ــ الحسي.
أما في القسم الثالث فقد خصصه المؤلف للحديث عن نمو الفكر وذلك ضمن فصلين عنونا على الشكل التالي: الإعداد الفكري الحدسي والعمليات الذهنية، العوامل الاجتماعية للنمو الفكري.

كتب مختارة