القيادة المدرسية الناجحة

من البحوث إلى النتائج

تأليف : روبرت جاي مارزانو ، برايان إي ماكنلتي ، تيموثي ووترز

ماذا يقول لنا البحث العلمي عن تأثيرات القيادة المدرسية في التحصيل الدراسي للطلاب؟
ما هي الممارسات المحددة للقيادة التي تحدث فارقاً حقيقياً في فاعلية المدرسة؟
كيف يجب أن يستخدم قادة المدارس هذه الأساليب في إدارتهم اليومية للمدارس وخلال الأوقات العصيبة التي ترافق مبادرات التغيير المهمة؟

يقدم روبرت جاي مارزانو، وتيموثي ووترز، وبرايان أي ماكنلتي إجابات عن هذه الأسئلة وغيرها من الأسئلة في كتاب "القيادة المدرسية الناجحة".
وقد وضع المؤلفون استناداً الى تحليلهم لـ 69 دراسة أعدت منذ عام 1970 حيث تطابقت مع معايير خياراتهم. واستناداً الى تحليلهم لدراسة استطلاعية أجريت حديثاً لأكثر من 620 مديراً معتمداً، وضعوا قائمة خاصة بـ 21 مسؤولية قيادية تمتلك تأثيراً كبيراً في التحصيل العلمي للطلاب.

سوف تتعلم من خلال هذا الكتاب:
- السلوكيات المحددة المرتبطة بـ 21 مسؤولية قيادية. 
- الفارق بين التغيير من الدرجة الأولى والتغيير من الدرجة الثانية ومسؤوليات القيادة التي تعد أكثر أهمية لكل منهما.
- كيفية العمل بذكاء عن طريق اختيار العمل الصحيح الذي يؤدي الى تحسين التحصيل الدراسي للطلاب. 
- إيجابيات وسلبيات النماذج الشاملة للإصلاح المدرسي من أجل تحسين التحصيل الدراسي للطلاب. 
- كيفية إيجاد منهج خاص معني بالمكان لتحسين التحصيل العلمي للطلاب باستخدام إطار مكون من 11 من العوامل و93 من خطوات التحرك. 
- خطة مكونة من 5 خطوات للقيادة المدرسية الفاعلة.

وخلافاً لكثير من الكتب الأخرى عن القيادة المدرسة، يقوم هذا الكتاب بالعمل على المزج مابين النصيحة العملية والبحث العلمي. فمعظم الكتب التي تتناول هذا توجه اهتمامها إما إلى النصيحة أو إلى البحث ولكن ليس الاثنان معاً.
ولقد تلقى الكثيرون من أعضاء رابطة الإشراف على المناهج الدراسية وتطويرها هذا الكتاب بوصفه ميزة للعضوية وذلك عند إصداره للمرة الاولى.

كتب مختارة