لماذا رفضت الماركسية

لماذا رفضت الماركسية

د. مصطفى محمود
  • دار النشر: دار المعارف الحكمية
  • تاريخ النشر: 2008
  • عدد الصفحات: 48
  • الحجم: 5.5 ميجابايت

وقع الفكر الماركسى في تناقض أساسى بين كونه فكراً يدعو إلى التضحية والبذل من أجل الآخرين وبين كوننه فكراً محروما من الحافز الدينى والمبدأ الروحى ، والدين كما هو معلوم يمد الإنسان بأعظم طاقة ليضحى ويبذل بلا حدود وهن طيب خاطر ، وهكذا أصبحت الماركسية تطالب بالنقاء الثورى والتضحية والولاء ثم تجعل هذه الأخلاقيات مستحيلة بالفكر والنظرية بحكم مادية النظر إلى الأشياء ، وهكذا تصور الماركسيون الماديون أن ثلاث وجبات دسمة يمكن أن تكون عزاء كافياً لإنسان يعلم أنه ولد ليموت ، إنسان كتب عليه أن يتألم وحده ويشيخ محده ويموت وحده .

نبذة المؤلف:
حينما بدأت أكتب فى الخمسينات كانت الماركسية هى موضة الشباب الثائر فى ذلك الوقت.. وكنا نقرأ منشوراتها فى نهم فتحرك مثالياتنا بما تعد به من فردوس أرضى وعدالة ورخاء وغذاء وكساء للعامل والفلاح ومحاربة للاقطاع والاستغلال وتحرير للجماهير الكادحة. 
وكانت موسكو تبدو لنا فى ذلك الحين الكعبة الأم لهذا الدين الجديد الذى يشع بالخير والرفاهية لكل من يدور فى فلكه. وكانت أول صحوة لنا من ذلك الحلم حينما سافرنا إلى الخارج ورأينا الخراب والبؤس والوجوه الكئيبة المتجهمة فى المجر ورومانيا وألمانيا وكافة البلاد الشرقية التى تجرى فى هذا الفلك وبحثنا عن الرخاء والرفاهية والحرية والفردوس الأرض فلم نجد له أثرا. 
وكانت الصدمة الثانية الأعظم حينما فتح خرشوف ملف ستالين وأعلن على رءوس الأشهاد المظالم التى ارتكابها ستالين والملايين من العمال والفلاحين والمثقفين الذين قتلهم فى السجون والمعتقلات وأعدمهم بالرشاشات وألقاهم للموت فى جليد سيبريا وأسلمهم لآلات التعذيب بين يدى الجلاد الرهيب بريا. ويومها قالوا لنا.. إنه التطبيق.. الذنب فى التطبيق السيئ.. ولكن النظرية بريئة مبرأة من هذا كله. 
واحتاج الأمر منى إلى سنوات من القراءة والدراسة والعكوف على المجلدات الأصلية للمذهب لكى اكتشف أن الفساد ليس فى التطبيق ولكن الفساد فى المذهب نفسه وان تلك الأفكار الثورية لم تكن أكثر من تحشيد وتحريض ودفع لكتل الجماهير نحو ثأر تاريخى يخرج العالم من ظلم ليلقى به فى ظلم أفدح وأشمل وأعم.

كتب مختارة