قبعات التفكير الست

تأليف : إدوارد دى بونو

في ثمانينيات القرن الماضي خرج إدوارد دي بونو بنظريته المبتكرة عن القبعات … قبعات التفكير الست
يتحدث دي بونو عن مشكلات حلقات النقاش والتفكير، والتي تتلخص في معظم الأحيان في اتخاذ نمط تفكير واحد أو وجود صدامات، بسبب اختلاف أنماط التفكير في حالة وجود أكثر من مشارك…قد تطغى على جلسة العصف الذهني روح التفاؤل والتي تجعل من القرار الصادر حلماً عسير المنال، أو يسيطر على الحضور التفكير العاطفي؛ فيخرج القرار متهوراً، وقد تسود الجلسة خلافات حادة بسبب اختلاف التوجهات، فتخرج بلا شيء…

بالطبع التفكير ليس موضوعاً سهلاً؛ إنما هو مهارة تحتاج إلى التدريب وإلى النية، فلو نويت أن تكون مفكراً يمكنك ذلك تماماً كما لو تظاهرت بالابتسام فلربما تصبح أكثر سعادة.
دي بونو يطرح هنا طريقة مسلية تجعلك أو من ينضم إليك في التفكير تتقمص دور 6 شخصيات مختلفة، كل منها ترتدي ـ افتراضياً ـ قبعة ذات لون مختلف… فالقبعة البيضاء هي قبعة العقل والعقلانية، قبعة الحقائق والمعلومات فحسب، وبناءً على ما تحوز من معلومات تستطيع أن تخرج بأفكار. والقبعة الحمراء هي قبعة القلب والعاطفة، حيث تنحي القبعة البيضاء جانباً وتسير في عكس الاتجاه مع مشاعرك…

ويتناول الكتاب الأنماط المختلفة للتفكير ويرمز لكل نمط بقبعة ذات لون موحٍد وذلك بهدف تدريب الإنسان المفكر على عدم حصر تفكيره في نمط واحد من أنماط التفكير مما يؤدي إلى الارتباك وعدم الوصول لنتائج مثمرة فالقبعة البيضاء ترمز للتفكير المعني بجمع المعلومات والحقائق والحمراء خاصة بالأحاسيس والخضراء للتفكير الإبداعي البناء والزرقاء للسيطرة على عمليات التفكير ذاتها ..

ولقد سعى المترجم لعرض هذا العمل في إطار من التبسيط والشرح، وذلك أملا في تغيير نمط الفكر الشرقي من خلال هذا الكتاب الذي ساهم في تغيير نمط الفكر الغربي؛ حيث نقلهم من محدودية الفكر النقدي ذي البعد الواحد إلى نمط رسم خرائط التفكير ذات الأبعاد والألوان المتعددة التي لا تغفل أي نمط من أنماط التفكير الإنساني الخلاقة المتنوعة.

كتب مختارة