لننجو من طاغية، نستنجد دوما بمُحتلّ، فيستنجد بدوره بقُطّاع طرق التاريخ، ويسلّمهم الوطن.

إقرا أيضاً