لقد أكسبها الظلم حصانة الإيمان مذ أدركت أن طغاة الحب كطغاة الشعوب جبابرة على النساء صغارًا أمام من يفوقهم جبروتًا وأن سيدك أيضًا له سيده وطاغيتك له من يخشاه، صغٌر السادة في أعينها، وغدت سيدة نفسها. لا تخاف غير الله، ولا تنبهر سوى بأصغر كائناته.

إقرا أيضاً