ما حاجتي إلي تقدير الأحياء .. وأنا بين الاموات؟ .. ما حاجتي إلي أن يذكروني في الدنيا وأنا في الآخرة !! ويمجدوني في الارض وأنا في السماء ! أنا أبغي المديح الآن .. والتقدير الأن .. وأنا أسمع وأحس .. فما أمتعني شىء كسماع المديح والتقدير .. قولوا عن مخلصين .. وأنا بينكم .. إني كاتب كبير قدير شهير .. وإني عبقري .. ألمعي .. لوذعي. فإذا ما مت، فشيعوني بألف لعنة، واحملوا كتبي فأحرقوها فوق قبري، واكتبوا عليه : ((هنا يرقد أكبر حمار .. أضاع عمره في لغو هذر )). إني لاشك رابح كاسب .. لقد سمعت مديحكم وأنا حي محتاج إليكم .. وصممت اذني عن سبابكم وأنا ميت، أغناني الله عنكم وعن دنياكم.

إقرا أيضاً