… للشبيبة أجنحة ذات ريش من الشعر وأعصاب من الأوهام ، ترتفع بالفتيان إلى ما وراء الغيوم ، فيرون الكيان مغمورًا بأشعة متلونة بألوان قوس قزح ، ويسمعون الحياة مرتلة أغاني المجد والعظمة ، ولكن تلك الأجنحة الشعرية لا تلبث أن تمزِّقها عواصف الاختبار ، فيهبطون إلى عالم الحقيقة ، وعالم الحقيقة مِرْآة غريبة يرى فيها المرء نفسه مصغرة مشوهة .

إقرا أيضاً