اليوم بعد كل هذا العمر بعد اكثر من صدمة واكثر من جرح ادرى ..أن هناك يتُم الأوطان ايضا هناك مذلة الأوطان ظلمها وقسوتها هناك جبروتها وانانيتها.هناك أوطان لا أمومة لها....

إقرا أيضاً