كنت كل مرة أفاجأ بامرأة أخري داخلك. وإذا بكِ تأخدين في بضغة أيام ملامح كل النساء . وإذا بي محاط بأكثر من امرأة ، يتناوبن علي في حضورك وفي غيابك ، فأقع في حبهن جميعاً.
أكان يمكن لي إذن أن أحبك بطريقة واحدة؟
لم تكوني امرأة .. كنت مدينة.

إقرا أيضاً

الاسرائيليات فى التفسير والحديث
عبد الناصر والإخوان المسلمون
فلاشات أحمد وصفية
الجنقو مسامير الارض
طواغيت المال والحكم فى اسرائيل
العناية بالعقل والنفس
الحديقة الصخرية
دعوة للإبتسام