اقتباسات لـــ أحمد خيري العمري


قال: "اسمع يا نور, إننا لا نكبر حقا إلا عندما نضيف شيئا إلى ماحولنا, إلى هذا العالم. إذهب الان وقس طولك, وسترى أنك قد كبرت قليلا. وتذكر دوما :أننا لانكبر حقا إلا بقدر ما نضيف, بقدر ما تقدم من اضافة.

من رواية ألواح ودسر

أقول لك : إذا كنت مؤمنا بالسيد نوح حقا ، و بإلهه الواحد الحق ، فإياك أن تتركه لأي سبب ، لا تهادن في ذلك لا تقبل بأنصاف الحلول، إذا قبلت ، فلا تتخيل أبدا أنك ستغلب مجرى النهر ، سترى أن المياه أخذتك بعيدا ، ستلتفت ذات يوم، و تحاول أن تعود ،لكن سترى أن النهر أقوى من ذراعيك .. و لن تستطيع.. هذا إذا استطعت أن تلتفت أصلا .

من رواية ألواح ودسر

أننا لا نكبر حقا إلا بقدر ما نضيف , بقدر ما تقدم من اضافة ..

من رواية ألواح ودسر

الاستعجال أحيانا يقتل القدوم كله.

من رواية ألواح ودسر

عندما تكون السلعة لخدمتك, فإن إقتناءها لا يكون عبادة لها.. أما عندما تكون أنت لخدمتها, فأنت عبد لها.

من رواية ألواح ودسر

أحياناً يكون التعجل سبباً في الانكسار ومن ثمّ في اليأس.

من رواية ألواح ودسر

أن تكون شامخا يعني أن يكون رأسك مرفوعا حتى عندما تنحني للأرض لتزيل عنها أذى الآخرين وإهمالهم.

من رواية ألواح ودسر

قال النورس : لاحظ أنه لم يهرب.. واجه النار واستطاع انيأخذ منها شعلة.
قال الأفق : نعم.. لقد جعل من هزيمته وسيلة اخرى للإنتصار.

من رواية ألواح ودسر

لا تستعجل! أحياناً يكون التعجل سبباً في الإنكسار.. ومن ثمَّ في اليأس..

من رواية ألواح ودسر

قال لهم: إن العالم كله, بل الكون كله مترابط, قال لهم إنهم إذا انشغلوا بتفاصيل صغيرة لن يدركوا ذلك, لكنهم كلما حاولوا ان ينظروا إلى الصورة من بعيد, فهموا ذلك الترابط.. قال لهم إن انغماسهعم بالتفاصيل الصغيرة.. بالسلع.. وبالمزيد من السلع, يعطل عندهم ذلك ويمنعهم من رؤية ان للإنسان مهمة خلق من أجلها.. كما خلق الماء من أجل مهمة.. وكما خلق القمر والشمس من أجل مهمة.

من رواية ألواح ودسر

الأمر أبعد من هذا, إنه ليس أنهم يصدقون مايقال لهم, عقولهم هنا تلغى تماما دون ان يشعروا. إنها تنوم مغناطيسيا, وهذا يعني أنها تنام, ويساقون وهم نائمون .

من رواية ألواح ودسر

التغيير يجب ألايكون مجرد فكرة في الرؤوس, بل أن يكون حقيقة يراها الناس.

من رواية ألواح ودسر

كان الدرس على وشك الانتهاء .. سمعنا صوت نوح يقول للأولاد:
تذكروا دائمًا اننا نتعلم الأبجدية من أجل ان نقول شيئًا مختلفًا عما يقوله الآخرون .. من اجل ان نقول جملة أجمل، كلمة أفضل، من أجل ان نصل لمعنى أكمل .. إننا نتعلم الأبجدية لا لنردد ما قاله الآخرون. ولكن كي نقول الصواب .. والصواب فقط.

من رواية ألواح ودسر

كل سلعة تصير وثنًا بالتدريج ثم تحل محلها سلعة أخرى أحد، أكثر، بريقًا، وتصير وثنًا آخر .. وهكذا.

من رواية ألواح ودسر

بعض الأشياء لا تقاس.. بعض الأشياء لا يمكن استعمال المكاييل فيها.. القمح والشعير والتين والتفاح يمكن أن توزن، والأشجار والبيوت يمكن أن تحسب بالأطوال والأشبار.. لكن الإنسان لا يمكن أن يقاس هكذا.. إنه أهم من أن يقاس بالمكاييل.. الإنسان لديه روح لا تملكها الأشياء.. وشبر أقل أو شبر أكثر لن يعني أن هذا الإنسان أسوأ أو أفضل..

من رواية ألواح ودسر

·لايمكن لأحد أن يطلب الشفاء ويتذمر من الألم الذي يصاحب الالتئام.

من رواية ألواح ودسر

أعتقد أن شيئاً مشابهاً يحدث مع كل من يمتلك مبدأ وقضية، يأتي من يساومه عليها. ربما يكون ذلك جزءاً من طبيعة الامتحان الذي لابد منه.

من رواية ألواح ودسر

إن عبادة الأوثان لا تقتصر على الصلاة لها أو السجود لها, بل تكون أحياناً بشكل آخر من أشكال التعلق.. ليس بالضرورة أن تسجد لها حرفياً, أحياناً يمكن أن يكون كل قلبك مشدوداً لها لكنك تسجد لوثن آخر.

من رواية ألواح ودسر

وهو الذي يمده بهذه القوة هو الذي يجعله يتمسك بحلمه يجعله يقاوم كل الضغوط ، بينما يضعف آخرون ، ويكفون عن المحاولة ، يتخلون عن أحلامهم عند أول ضربة ، ويتركون كل ما حلموا به ، وكل ما تصوروا أنهم سيستطيعون عمله.

من رواية ألواح ودسر

التغيير يجب ألا يكون مجرد فكرة في الرؤوس، بل أن يكون حقيقة يراها الناس..

من رواية ألواح ودسر

بعض الحكايات تسمعها، فإذا بها تدخل من أذنيك لتسكنك، تتقمصك، تصير جزءا منك، ثم تستدرجك، لتصير أنت جزءا منه.

من رواية ألواح ودسر

كل سلعة جديدة يتعلق بها الناس، ويدمنون شراءها هي وثن جديد.

من رواية ألواح ودسر

إننا نتعلم الأبجدية من أجل أن نقول شيئاً مختلفا عما يقوله الآخرون.. من أجل أن نقول جملة أجمل، كلمة أفضل، من أجل أن نصل لمعنى أكمل.. إننا نتعلم الأبجدية لا لنردد ماقاله الآخرون، ولكن كي نقول الصواب.. والصواب فقط.

من رواية ألواح ودسر

الإنسان الذي لايثمر مثل نبتة عقيمة لاأهمية لوجودها, ولن تحدث فرقاً وثمرة الإنسان هي أن يساهم في جعل العالم أكثر عدالة وأكثر توازناً جعل العالم عالماً أفضل لاأن يكون كل هدفه هو إنفاق ماصنع من الطبيعة.

من رواية ألواح ودسر

الله لا يقول لنا أبداً إن العالم مكان جيد .. لكن اسألني أنت سؤالاً آخر .. قل لي لِمَ لم يجعله هو أفضل ؟"

من رواية ألواح ودسر

هل رأيت منظر الفلاحين في الحصاد؟كيف ينحنون وظهورهم مشدودة وصدروهم مرفوعة مع أنهم ينحنون بالمناجل من أجل أن يقطعوا السنابل؟إنهم فرحون بالحصاد,فرحون أن تعبهم سيثمر أخيراً,كذلك أنت, يجب أن تمتلك هذا الإحساس نفسه, عليك أن تفكر أن ماتفعله هو حصاد بطريقة ما ولو تأخر.

من رواية ألواح ودسر

قال لهم نوح إن أخبث و أسوأ أنواع القيود و الأغلال هي التي لا ترى, لأن العبد الذ يقيده سيده بالأغلال يعلم أنه عبد, لكن عندما تكون القيود غير مرئية, فإنه لا يعلم انه عبد, سيظل يتصور نفسه حرا, بينما عقله وإرادته, مقيدة, ويجره بها سيده كما يجر الكلب.. بتلك الأغلال التي لا ترى.

من رواية ألواح ودسر

تذكروا دومًا أننا نتعلم الأبجدية من أجل أن نقول شيئا مختلفا عما يقوله الآخرون ، من أجل أن نقول جملة أفضل ، كلمة أفضل ، من أجل أن نصل لمعنى أكمل ، إننا نتعلم الأبجدية لا لنردّد ما قاله الآخرون ولكن كي نقول الصواب ..والصواب فقط.

من رواية ألواح ودسر

صار المشهاد في صدر غرفة الجلوس، متوسطا الإله ودا، والإله سواع، فيما بدا أنه محض مصادفة من ترتيب أمي، ثم فهمت لاحقا، أن الأمر لم يكن مصادفة، حتى وإن كانت أمي لم تقصد أكثر من مجرد (التنسيق)... بعد أن جاءت الكهرباء، بدأت أسرتي تتحلق حول المشهاد، فهمت أن مكانه بين الآلهة هو بالضبط موقعه الحقيقي...

من رواية ألواح ودسر

ودهشت ان كلمة لا إله الا الله كانت تسهل الطريق الصعب أمامنا, لا أدري إن كانت تسهل الطريق بالضبط, أو انها كانت تجعلنا أقوى بحيث ان الطريق صار يبدو أسهل لنا. . لا أدري, وربما لافرق كبيرا بين الامرين.

من رواية ألواح ودسر
الصفحة رقم 1 من 2 صفحة

اقتباسات لمؤلفين